الخوف من توتر الأوضاع في كركوك دفع السكان إلى النزوح قبل عودة الكثيرين إلى ديارهم

20 تشرين الأول/أكتوبر 2017

خرجت آلاف العائلات من كركوك باتجاه السليمانية وأربيل ودهوك تحسباً من العنف وخوفاً من ازدياد موجات الانتهاكات التي حدثت هناك كالنهب وإشعال النيران في بعض الأبنية.

اتجهت معظم العائلات إلى الأرقاب والأصدقاء في المحافظات المجاورة والبعض الآخر إلى أماكن إيواء مؤقتة كأبنية غير مكتملة وتحت الإنشاء أو إلى مخيمات المفوضية.

أميرة عبد الخالق مسؤولة الإعلام بمفوضية شؤون اللاجئين في مكتب أربيل حدثتنا عن آخر المستجدات هناك، وعن بدء عودة بعض من العائلات إلى بيوتها بعد الهدوء الذي شهدته كركوك.

وأكدت عبد الخالق على أن المفوضية تقف على أهبة الاستعداد لتقديم أي مساعدة للنازحين، وأن المخيمات مجهزة لاستقبالهم.

image

المزيد في حوار مع مسؤولة الإعلام في مكتب المفوضية بأربيل أميرة عبد الخالق:

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.