الأمم المتحدة تذكر جميع الجهات الفاعلة العسكرية بالتزاماتها بحماية المدنيين في الرقة

الأمم المتحدة تذكر جميع الجهات الفاعلة العسكرية بالتزاماتها بحماية المدنيين في الرقة

تنزيل

أعرب الشركاء الإنسانيون للأمم المتحدة عن القلق العميق إزاء سلامة آلاف المدنيين في مدينة الرقة، كثير منهم من النساء والأطفال، والعالقين في خضم الصراع الجاري.

ونقلا عن ستيفان دو جاريك المتحدث باسم الأمين العام في المؤتمر الصحفي اليومي، لا يزال ما يتراوح من عشرة آلاف وخمسة وعشرين ألف شخص محاصرين في المدينة، كما أنه يصعب التحقق من الأرقام بسبب الوضع على الأرض.

وقال دوجاريك في هذا الشأن:

"الوصول إلى الرقة غير ممكن حاليا للأمم المتحدة، بسبب القتال على الأرض. ونذكّر جميع الجهات الفاعلة العسكرية بالتزاماتها بحماية المدنيين وضمان وصول المساعدات الإنسانية، تماشيا مع القانون الإنساني الدولي."

ويقوم المجتمع الإنساني بمساعدة النازحين والمجتمعات المضيفة، فيما لا يقل عن 46 موقعا أو مخيما أو منطقة ذات تركيز عال من المشردين داخليا في المنطقة، حيث وصلوا إلى أكثر من 263 ألف شخص بنوع من المساعدات الإنسانية في تموز / يوليو.

وتشمل المساعدات الإنسانية، أنواعا مختلفة من المساعدات الغذائية بما في ذلك حصص الخبز اليومية فضلا عن الأدوية والإمدادات الطبية.

مصدر الصورة