الأمم المتحدة: تباين صارخ بين شرق وغرب الموصل

الأمم المتحدة: تباين صارخ بين شرق وغرب الموصل

تنزيل

ذكرت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء أن أحياء كاملة في غرب الموصل تم تدميرها، مع تشريد حوالى ربع مليون شخص من ديارهم ومن المتوقع ألّا يعودوا إليها في أي وقت قريب.

صرحت بذلك منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق ليز غراندي، أثناء تقديمها تحديثا عن الحالة الإنسانية في المدينة العراقية التي تم تحريرها من براثن داعش مؤخرا.

وقالت غراندي للصحفيين في جنيف إن التباين بين شرق وغرب المدينة لا يمكن أن يكون أكثر وضوحا مما هو عليه.

"عاد الجميع إلى شرق الموصل باستثناء 20 ألف شخص. الوضع مختلف جدا في غرب الموصل. قصة الموصل تعد حقا قصة مدينتين. شرق الموصل مدينة تتعافى، الناس في منازلهم والمدارس والشركات والأسواق مفتوحة. الظروف ليست عظيمة ولكنها مدينة يتم إصلاحها. الوضع مختلف تماما في غرب الموصل ... في الخمسة عشر حيا التي دمرت تماما، هناك 230 ألف مدني نزحوا من تلك المناطق ولن يعودوا إلى ديارهم في أي وقت قريب".

مصدر الصورة