مستشفى برطلة الميداني يساعد على معالجة حالات الرضوح نتيجة العمليات العسكرية بالموصل

مستشفى برطلة الميداني يساعد على معالجة حالات الرضوح نتيجة العمليات العسكرية بالموصل

تنزيل

ساعد مستشفى برطلة الميداني الذي افتتح  في الثاني والعشرين من يناير، في شرق الموصل بالعراق، على تقصير المدة التي كان المرضى يقضونها في سفرهم لتلقي الرعاية الطبية المنقذة للحياة بين الموصل وأربيل مما يعطيهم فرصا أفضل للبقاء على قيد الحياة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

واستقبل مستشفى برطلة الميداني في شرق الموصل بالعراق، خمسة وأربعين مريضاً مصاباً بحالات حرجة من الرضوح (الإصابات الجسدية) وذلك خلال ست وتسعين ساعة من فتح أبوابه، حيث تتم فيه معالجة إصابات "الرضوح" بما في ذلك الإصابات بالطلقات النارية والألغام والقذائف، وهي الإصابات الأكثر شيوعاً من بين الإصابات التي يبلَّغ عنها حتى الآن.

وفي حوار مع "أخبار الأمم المتحدة"، قال الدكتور وائل حتاحت مسؤول الطوارئ في منظمة الصحة العالمية بالعراق، إن وجود المستشفى الميداني على بعد عشرين دقيقة من الموصل كان له دور كبير في تخفيض عدد حالات الوفيات أو حتى الحالات المرضية نتيجة العمليات العسكرية.

ورغم ما تقوم به منظمة الصحة العالمية وشركاؤها الآخرون لتلبية الاحتياجات من رعاية الحالات الحرجة من الرضوح، فإن عبء تلك الحالات يبقى ضخماً.

المزيد في الحوار الذي أجرته الزميلة بسمة البغال مع الدكتور حتاحت:

مدة الملف
5'19"
مصدر الصورة