الدكتورة فاطمة العوا: انتشار الشيشة في الأعمال الدرامية والمفاهيم الصحية الخاطئة تساهم في انتشارها بين جيل الشباب

10 كانون الثاني/يناير 2017

يعيش حوالي ثمانين في المئة من المدخنين في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، بحسب التقرير الجديد الذي أصدرته اليوم الثلاثاء منظمة الصحة العالمية. الأمر الذي يحمل هذه البلدان أعباء اقتصادية كبيرة جدا.

الدكتورة فاطمة العوا، مستشارة مبادرة مكافحة التبغ في المكتب الإقليمي للشرق الأوسط بمنظمة الصحة العالمية، عزت السبب في ذلك إلى "تطبيقٍ أقلّ لمعايير وسياسات مكافحة التبغ في تلك البلدان".

وردا على سؤال من الزميلة مي يعقوب حول انتشار ظاهرة النرجيلة أو الشيشة، أشارت الدكتورة فاطمة بأسف إلى أن إقليم شرق المتوسط يعتبر الأعلى من بين أقاليم منظمة الصحة العالمية في استهلاك الشيشة بين الشباب"، مشيرة إلى "سوء الفهم فيما يتعلق بسياسات مكافحة التبغ حيث يعتقد بعض صناع القرار أن تدابير مكافحة التبغ تنطبق فقط على السجائر".

المستشارة بمنظمة الصحة العالمية أكدت أن المنظمة تقوم برفع الوعي حول أهمية تطبيق هذه السياسات بفاعلية، مشيرة إلى أن استهلاك الشيشة أو النرجيلة في جميع الأعمال الدرامية يساهم في انتشارها بين الشباب بالإضافة إلى بعض المفاهيم الصحية المغلوطة التي تدّعي أنها أقل ضررا من السجائر بينما في الواقع، العكس هو الصحيح.

المزيد عن تقرير منظمة الصحة حول الأثر الاقتصادي للتبغ، واقتصاديات مكافحة التبغ، في الحوار التالي:

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.