المندوب الروسي يثني على إجماع مجلس الأمن الدولي حول القرار 2336 ويطلب من زملائه عدم تقويض الاتفاقات التي اتخذت بشأن سوريا

31 كانون الأول/ديسمبر 2016

أكد المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، أنه إذا عمل المجتمع الدولي سويا، مسترشدا بمصلحة الشعب السوري واستقرار المنطقة ككل، فسيتمكن من تحقيق النجاح.

جاء ذلك عقب اعتماد القرار 2336 بشأن وضع حد للعنف في سوريا وبدء عملية سياسية في البلاد، بالإجماع، اليوم السبت.

السفير الروسي شكر وفد تركيا لمساهمته الموضوعية خلال العمل على هذا القرار، مشيدا بقدرة المجلس على الاتحاد حوله رغم الصعوبات الكثيرة التي  ميزت عام 2016 فيما يتعلق بالأزمة السورية. وقال إن "حقيقة أن نختتم هذا العام بتبني هذا القرار بالاجماع، يعني أنه إذا نظرنا معا نحو أهداف معينة بدلا من محاولة تحقيق المكاسب، فسنكون قادرين على اتخاذ قرارات مهمة".

ولكنه أضاف:

"أنا لا أريد اليوم أن أنتقد أحدا، ولكن أود بأكثر الأساليب نعومة  التلميح إلى الزملاء والقول لهم: هذه عملية معقدة للغاية، كل ما تمكنا من تحقيقه كان نتيجة عمل ضخم. رجاء، رجاء، لنبقي الأمور واضحة. ساعدونا من فضلكم. إذا كنتم لا تريدون المساعدة، فلو سمحتُم، تأكدوا من عدم تعقيد الأمور. لا تلقوا ببعض الاتفاقات التي تحققت في سلة المهملات، أو تحاولوا إعادة تفسيرها ببعض الطرق، لا تكرروا الكليشيهات التي عفا عليها الزمن .. هناك بعض الجمل الكلاسيكية التي استخدمتها بعض الدول في السنوات الست الأخيرة .. هذا لا يساعد. لنعمل بجدية حول هذا الموضوع ولنتأكد من أن نكون في عام 2017 قادرين على تحقيق تسوية سياسية للأزمة في سوريا."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.