باسم علي وحسّان، هناء سنجر تناشد الأطراف السورية الوصول غير المشروط ودون عوائق إلى كل أنحاء البلاد

باسم علي وحسّان، هناء سنجر تناشد الأطراف السورية الوصول غير المشروط ودون عوائق إلى كل أنحاء البلاد

تنزيل

سوريا "قد تكون أخطر مكان على وجه الأرض الآن لأن تكون طفلا".

هذا ما استهلت به هناء سنجر، ممثلة صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في سوريا، إحاطتها أمام الصحفيين في جنيف اليوم الثلاثاء.

سنجر تقول إن الأطفال يتعرضون للقتل في الملاعب والفصول الدراسية:

"ستلاحقني دائما وجوه أمهات وأطفال مدرسة عكرمة في حمص خلال ذكرى تأبين الضحايا بعدما استهدف انتحاري المدرسة متسببا في مقتل ما لا يقل عن ثلاثين طفلا بين التاسعة والحادية عشرة."

سنجر أشارت إلى انخفاض معدل الالتحاق بالمدارس، قائلة إن هناك حوالي خمسين ألف معلم قتلوا أو فروا من البلاد، محذرة من فقدان جيل كامل من الشباب، أصبحوا فريسة سهلة للجماعات المسلحة التي بدأت تستخدمهم في الصفوف الأمامية من معاركها.

وفي هذا الإطار أطلقت هناء سنجر صرخة استجداء "نيابة عن علي وحسّان" وكل أطفال وشباب سوريا لأطراف النزاع السوري. وقالت للصحفيين في جنيف:

"منذ أقل من أسبوعين، في مستشفى مؤقت بمضايا، شهدت برعب  طفلا يبلغ من العمر 16 عاما يموت أمام أعيننا بسبب مضاعفات سوء التغذية الحاد. صديقه حسّان الذي شعرنا بارتياح كبير لإجلائه من مضايا، توفي منذ أيام قليلة. توفي أيضا بسبب مضاعفات سوء التغذية الحاد. لذلك، بالنيابة عن علي، بالنيابة عن حسّان، ولكن أيضا بالنيابة عن ملايين الأطفال الآخرين الذين مازالوا يحاولون بفخر الذهاب إلى المدرسة بشكل يومي، أضم صوتي لأصوات زملائي وكثيرين عبر العالم، لمناشدة جميع أطراف النزاع والذين يتمتعون بتأثير عليهم، السماح لنا بالقيام بعملنا في الميدان والسماح لموظفي الإغاثة بالوصول غير المشروط ودون عائق والمستمر إلى جميع أنحاء سوريا."

مصدر الصورة