تقرير دولي: الأهداف الإنمائية أدت إلى أنجح حركة لمكافحة الفقر في التاريخ

تقرير دولي: الأهداف الإنمائية أدت إلى أنجح حركة لمكافحة الفقر في التاريخ

تنزيل

أكد تقرير دولي حديث أن الأهداف الإنمائية للألفية أسفرت عن أنجح حركة في التاريخ لمكافحة الفقر، وستكون بمثابة نقطة انطلاق لخطة التنمية المستدامة الجديدة المقرر اعتمادها في سبتمبر أيلول.

ووجد التقرير النهائي للأهداف الإنمائية أن جهود خمسة عشر عاما لتحقيق الأهداف الثمانية الطموحة، الواردة في إعلان الأمم المتحدة للألفية عام 2000، قد نجحت إلى حد كبير على نطاق العالم، إلا أن التقرير أقر بوجود أوجه قصور.

ويؤكد تقرير الأهداف الإنمائية للألفية، الصادر عن الأمم المتحدة، على أن تحديد الأهداف يمكن أن ينتشل ملايين الناس من الفقر، ويمكـّن النساء والفتيات، ويحسن الصحة والرفاه، ويوفر فرصاً جديدة وواسعة من أجل حياة أفضل.

فمنذ عقدين فقط، كان قرابة نصف بلدان العالم النامي يعيش في فقر مدقع، وقد انخفض هذا العدد الآن بأكثر من النصف.

ويسلط التقرير الضوء على مكاسب مهمة تحققت بالنسبة لكثير من غايات الأهداف الإنمائية للألفية على نطاق العالم، ولكن التقدم كان متفاوتاً عبر المناطق والبلدان، بحيث ترك فجوات كبيرة.

وذكر أن النزاعات مازالت تمثل أكبر تهديد للتنمية البشرية، حيث تعاني البلدان الهشة والمتضررة من النزاعات عادة من أعلى معدلات الفقر.

مصدر الصورة