بان كي مون: مرور ثلاث سنوات على بيان جنيف دون معالجة الأزمة السورية ينبغي أن يشعرنا جميعا بالعار

بان كي مون: مرور ثلاث سنوات على بيان جنيف دون معالجة الأزمة السورية ينبغي أن يشعرنا جميعا بالعار

تنزيل

بمناسبة مرور ثلاث سنوات على اعتماد بيان جنيف المتعلق بحل الأزمة السورية ، دعا أمين عام الأمم المتحدة إلى وضع حد لمعاناة الشعب السوري وإيجاد مخرج لهذا "الجنون".

وحذر بان كي مون اليوم الثلاثاء من أن معاناة الشعب السوري لا تزال "تغوص في أعماق جديدة".

ونقل عنه فرحان حق، المتحدث باسم الأمم المتحدة القول:

"ينبغي أن نشعر جميعنا بالعار، من أنه بعد مرور ثلاث سنوات على اعتماد بيان جنيف المتعلق بحل الصراع الكارثي في ​​سوريا، لا تزال معاناة الشعب السوري تنزلق إلى أعماق جديدة. يواجه المدنيون وابلا من القنابل البرميلية والانتهاكات الفظيعة الأخرى لحقوق الإنسان مثل التعذيب والاحتجاز لفترات طويلة لعشرات الآلاف. يجب ألا يكون هناك إفلات من العقاب على مثل هذه الوحشية."

وقد قتل أكثر من 220 ألف سوري واضطر ما يقرب من نصف سكان البلاد إلى الفرار من منازلهم.

وفي بيانه قال الأمين العام إن خليطا من السوريين والفاعلين غير التابعين للدول، بما في ذلك الجماعة الإرهابية داعش وجبهة النصرة، يسيطرون على أجزاء مختلفة من البلاد بشكل متزايد، مشيرا إلى أن تراث البلاد الثقافي يتعرض أيضا للهجوم.

جدير بالذكر أن مبعوث الأمين العام الخاص بسوريا، ستيفان دي مستورا، منخرط حاليا في سلسلة مشاورات بشأن كيفية ترجمة بيان جنيف إلى إجراءات مجدية للتخفيف من محنة الشعب السوري بعد طول انتظار.

مصدر الصورة