اليونسكو تدعو المجتمع الدولي إلى بذل كل ما في وسعه لحماية السكان والتراث الفريد في تدمر

اليونسكو تدعو المجتمع الدولي إلى بذل كل ما في وسعه لحماية السكان والتراث الفريد في تدمر

تنزيل

دعت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، إلى إنهاء الأعمال العدائية في تدمر بسوريا فورا بعد ورود تقارير من عدة مصادر تقول إن جماعات متطرفة مسلحة تسللت إلى موقع التراث العالمي، حيث يستمر القتال الآن.

وعبرت إيرينا بوكوفا عن القلق العميق إزاء الوضع في موقع تدمر، وقالت إن القتال يشكل خطراً على أحد أهم المواقع في الشرق الأوسط وعلى السكان المدنيين.

وتحتوي تدمر على آثار ضخمة لمدينة كبيرة كانت واحدة من أهم المراكز الثقافية في العالم القديم. وتقول اليونسكو إن روعة أطلال تدمر ترتفع في الصحراء السورية شمال شرق دمشق هو دليل على الإنجاز الجمالي الفريد.

ودعت بوكوفا المجتمع الدولي إلى بذل كل ما في وسعه لحماية السكان المدنيين المتضررين وحماية التراث الثقافي الفريد في تدمر.

"أعتقد أننا بحاجة إلى حشد كامل من المجتمع الدولي، نحتاج من الجميع توجيه نفس النداء، وعدم تكرار ما حدث من قبل في نمرود وحضرة، وتخريب متحف الموصل. نحتاج من مجلس الأمن وجميع القادة السياسيين، والقادة الدينيين أن يوجهوا نداء لمنع هذا التدمير. إنه أمر مهم لأننا نتحدث عن مهد الحضارة البشرية، نتحدث عن شيء يخص البشرية جمعاء."

ودعت جميع الأطراف إلى احترام الالتزامات الدولية المتعلقة بحماية التراث الثقافي أثناء النزاعات من خلال تجنب الاستهداف المباشر لها، أو استخدامها لأغراض عسكرية.