الأونروا تحتاج إلى التمويل بشكل عاجل لإنقاذ الأرواح في سوريا

الأونروا تحتاج إلى التمويل بشكل عاجل لإنقاذ الأرواح في سوريا

تنزيل

ناشدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) اليوم الثلاثاء، المانحين زيادة دعمهم لنداء الوكالة العاجل الذي يسعى إلى الحصول على 30 مليون دولار بشكل فوري.

جاء ذلك على لسان كريس غانيس، المتحدث باسم الأونروا، حيث وجه اليوم نداء استغاثة من أجل إنقاذ الفلسطينيين العالقين في الصراع بسوريا.

وفي بيانه قال غانيس إن "الأونروا تحتاج إلى المال لإنقاذ الأرواح في سوريا على وجه السرعة. وفيما يستمر العنف في تهديد حياة وسلامة اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، تناشد الأونروا المانحين زيادة دعمهم لنداء الوكالة العاجل الذي يسعى للحصول على جرعة فورية وقدرها 30 مليون دولار".

وأشار غانيس في بيانه إلى أن نداء الأونروا للاستجابة للأزمة في سوريا تلقى فقط 21٪ من الأموال اللازمة لعام 2015، قائلا إن قدرة الوكالة للحفاظ على التدخلات الطارئة المنقذة للحياة، فيما تستجيب فورا للتطورات العاجلة مثل تلك التي تحدث في اليرموك منذ 1 أبريل، ضعفت بسبب نقص التمويل المزمن للتدخلات الإنسانية داخل سوريا.

ويعتمد أكثر من 95٪ من اللاجئين الفلسطينيين الآن على الأونروا لتلبية احتياجاتهم اليومية من الغذاء والماء والرعاية الصحية. وتشمل التدخلات ذات الأولوية المساعدات النقدية التي تمكن الأونروا من تقدم المساعدة لحوالي 470 ألف لاجئ فلسطيني في أمس الحاجة إليها. وسينفد هذا التدخل بعد توزيع الجولة الثانية من المساعدات النقدية في يونيو حزيران.

وهناك حاجة أيضا لتمويل إضافي للسلع غير الغذائية الهامة بما في ذلك البطانيات والفرش ومستلزمات النظافة للنازحين من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا.

ولفت كريس غانيس الانتباه إلى أنه وبسبب نقص التمويل من الجهات المانحة في العام الماضي في سوريا، لم تقدم الأونروا سوى 60 سنتا أمريكيا لكل لاجئ يوميا، قائلا "تخيل أنك تعيش على ذلك المبلغ الزهيد. لا يمكن أن يتكرر نفس الشيء هذا العام ".

مصدر الصورة