معدلات حرجة لسوء التغذية بين الأطفال النازحين في ثلاث محافظات سورية

22 كانون الأول/ديسمبر 2014

أظهر تقييم للوضع التغذوي للأطفال النازحين في سوريا، الذين تقل أعمارهم عن الخامسة والمقيمين في مراكز إيواء ومجتمعات مضيفة، أن معدلات سوء التغذية الحاد في ثلاث محافظات قد وصلت إلى حد حرج وأن الوضع التغذوي في البلاد بشكل عام متدن.

ووجدت الدراسة أن نسبة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد، في العينة، في محافظات حماة وحلب ودير الزور تبلغ عشرة في المائة.

وأفادت الدراسة، التي أجرتها وزارة الصحة السورية بالتعاون مع المكتب المركزي للإحصاء وبدعم من اليونيسيف، بأن نحو ثمانين في المائة من الأسر النازحة تعتمد على مزيج من المواد الغذائية التي يتم الحصول عليها عن طريق شرائها أو المساعدات الغذائية.

وأشار التقييم إلى أن 29% من الأسر لم يكن لديها ما يكفي من الطعام لجميع أفرادها خلال الأسبوع الذي سبق إجراء التقييم، وأن 70% من الأسر قالت إنها اضطرت إلى تقليل عدد الوجبات التي تتناولها خلال اليوم.

وقالت هناء سينجر ممثلة منظمة اليونيسيف في سوريا إن الدراسة ترسم صورة مقلقة عن أثر النزاع المستمر على الوضع التغذوي لأطفال النازحين.

وأضافت أن التغذية غير الكافية قد تتسبب في آثار طويلة الأمد على سلامة الطفل، كما يمكن أن تؤدي إلى الوفاة في الحالات الشديدة عندما لا تكشف أو تعالج في وقت متأخر.

وذكرت أن الأطفال يتلقون المساعدات الغذائية في المناطق التي يمكن الوصول إليها، وقالت إن الوضع قد يكون أصعب على الأطفال في المناطق الأخرى.

وأكدت هناء سينجر أن اليونيسيف بدأت بالفعل استخدام نتائج الدراسة لتوفير المعلومات لتصميم الاستجابة الإنسانية على صعيد تغذية الأطفال وتطوير نهج يركز بشكل خاص على مساعدة الأطفال الأكثر احتياجا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.