لبنان يدعو مجلس الأمن إلى التحرك فورا من أجل إنجاح عملية السلام في الشرق الأوسط

20 كانون الثاني/يناير 2014

فقال إن الخطر الأساسي الذي تواجهه هذه المفاوضات هو استمرار نشاطات إسرائيل الاستفزازية بما فيها بناء المستوطنات والإعلان عن بناء وحدات سكنية جديدة:

"في حين مازال هذا المجلس صامتا، يهدر صوت الجرافات الإسرائيلية التي تدمر المنازل في القدس وتقتلع أشجار الزيتون في الضفة الغربية تمهيدا لبناء مزيد من المستوطنات. وكما ذُكِرَ، فقد أعلنت السلطات الإسرائيلية الشهر الماضي عن نيتها في بناء ألف وأربعمئة وحدة سكنية في الأراضي المحتلة."

وأوضح السفير اللبناني أن المنطقة تقف على مفترق طريق تاريخي، وأن مستقبل المفاوضات في خطر بسبب النشاطات الإستطانية، داعيا المجلس إلى التحرك الفوري:

"إن صمت مجلسكم لا يخدم قضية السلام. للحفاظ على مستقبل السلام في منطقتنا، يجب أن تسمعوا صوتكم، سيدي الرئيس. من أجل السلام، نحثكم على التحرك دون تأخير."