ناصر جودة: انهاء الصراع الفلسطيني - الاسرائيلي يؤدي بدوره إلى إنهاء النزاع العربي - الاسرائيلي الأوسع

20 كانون الثاني/يناير 2014

وفي جلسة مجلس الأمن التي عقدت حول الشرق الأوسط ومن بينه القضية الفلسطينية، أكد جودة على أن تحقيق هذا السلام الشامل والعادل من شأنه أن ينتج ديناميكيات تفضي بدورها إلى زوال التوترات الأخرى الموجودة في المنطقة، وقال:

"إننا في الاردن نعتبر أن تجسيد حل الدولتين وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وذات السيادة الكاملة على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، يشكل مصلحة عليا للأردن، مثلما أن القضايا الجوهرية كلها، لها مساس مباشر بمصالح أردنية عليا وحقيقية، فنحن الدولة التي تستضيف العدد الأكبر من اللاجئين الفلسطينيين في العالم، وجل هؤلاء الموجودين على أرضنا هم مواطنون أردنيون علاوة على كونهم لاجئين، وحماية حقوقهم المشروعة التي تقرها المرجعيات الدولية لعملية السلام واستحصالها تقع في صميم مسؤولياتنا، مثلما أننا كدولة مضيفة لنا حقوق بدورنا واستحقاقات على الأعباء التي تكبدناها".

وقال جودة إنه وعلى الرغم من أن الأردن ليس طرفا في عملية التفاوض، إلا أنه طرف أساسي في العملية برمتها، مشددا على أن كل الاتفاقات الخاصة بالقضايا الجوهرية ينبغي أن تراعي بالكامل المصالح الأردنية الحيوية العليا، وأن تلبيها بشكل كامل.

وأشار وزير الخارجية إلى أن التزام الأردن بتحقيق السلام هو التزام مبدئي مرتكز على قناعة راسخة بان إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يؤدي بدوره إلى إنهاء النزاع العربي الاسرائيلي الأوسع، وهذا من شانه أن يفضي الى حلحلة العديد من أسباب التوتر الأخرى في المنطقة.