أيهم أحمد

عازف البيانو من مخيم اليرموك "أيهم أحمد": القهر يوّلد الفن.. بيتهوفن كان منبوذا في مجتمعه وأنا لاجئ بدون جنسية

يُطلق عليه لقب "عازف البيانو بين الدمار"، الفنان أيهم أحمد، الذي مُنح جائزة بيتهوفن الدولية لحقوق الإنسان والسلام قبل أعوام، صورته مطبوعة في الذاكرة وهو يعزف في مخيم اليرموك للاجئي فلسطين في سوريا، محاطاً بأطفال، بين الدمار والركام.

 

لاجئ زاده الموسيقى: رحلة أيهم أحمد من اليرموك إلى برلين

ولد عام 1988في مخيم اليرموك للاجئي فلسطين في سوريا، وتعلم في مدارس الأونروا، درس أيهم أحمد الموسيقى في سوريا وعمل مع والده في متجر للأدوات الموسيقية في مخيم اليرموك إلى أن اضطر لخوض رحلة محفوفة بالمخاطر عبر البحر بحثا عن مستقبل أفضل.

عازف بيانو اليرموك أيهم أحمد ينقل واقع الفلسطينيين والسوريين عبر الموسيقى

عندما اجتاح العنف والصراع مخيم اليرموك للاجئي فلسطين في سوريا، لم يفر الشاب أيهم أحمد من الدمار بل أخرج البيانو إلى الشارع وعزف وسط الركام وغنى مع الشباب والأطفال.

استمع

لاجئ زاده الموسيقى

استمع