ريف إدلب

 مخيم باريشا للنازحين من ذوي الاحتياجات الخاصة والأرامل اللواتي نزحن من قرى إدلب
Video Screen Shot

الخوف من تفشي فيروس كورونا يعم مخيم باريشا للنازحين السوريين في ريف إدلب

مع استمرار تفشي جائحة كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم، تخشى بعض العائلات الأكثر ضعفاً في سوريا من الأسوأ، لأنها لا تزال تعيش في ظروف سكنية مزدحمة في ظل رعاية صحية محدودة.

من الأرشيف - أطفال سوريون يمرون بمبنى مدمر في طريقهم إلى المدرسة بمحافظة إدلب
Photo: UNICEF/Giovanni Diffidenti

قلق أممي بسبب الضربات الجوية على قرية زردانة شمال إدلب

أعرب الأمين العام أنطونيو غوتيريش عن قلقه العميق إزاء الضربات الجوية التي استهدفت، وفق الأنباء الواردة، قرية زردانة الواقعة في شمال ريف إدلب ليلة 7 إلى 8 حزيران/يونيو، والتي أسفرت عن مقتل العشرات بمن فيهم الأطفال.

تقارير حول وقوع ضحايا إثر غارة جوية على مدرسة في ريف إدلب

أفادت وكالات الأمم المتحدة في سوريا بتلقيها تقارير تشير إلى تعرض مدرسة كانت تستخدم كمأوى للمشردين داخليا في ريف إدلب بسوريا لضربة جوية.

وبحسب ما جاء على لسان المتحدث الرسمي للأمم المتحدة ستيفان دو جاريك، أدى القصف إلى وقوع إصابات:

"أفادت التقارير بتعرض مدرسة كانت تستخدم كمأوى للمشردين داخليا في خان السبل بريف إدلب لضربة جوية. قتل أربعة أشخاص وأصيب آخرون بجروح. كما تم الإبلاغ عن تزايد العنف في المناطق الجنوبية والغربية من ريف حلب، ونتيجة لذلك، أفادت التقارير بأن بعض المجالس المحلية في المنطقة علقت الدراسة."