مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين

لاجئة سورية تحوّل مهارتها إلى مصدر للرزق والنجاح

أمينة، أرملة وأمّ لسبعة أطفال، تحوّلت من لاجئة سورية في مخيم دوميز لا حول لها ولا قوة، إلى واحدة من أمهر الخيّاطين، ذاع صيتها وانتعشت تجارتها. ويكاد مشغلها بأنواره الساطعة والمليء بالأقمشة زاهية اللون المتدلية على الجدران والرفوف أن يُنسي الزائر أنه موجود وسط مخيمٍ للاجئين في إقليم كردستان العراق.