الإسكوا

الأمم المتحدة تحذر من عدم قدرة المنطقة العربية على تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030

تسجّل المنطقة العربية أعلى مستويات فوارق في الدخل في العالم، ورعاية صحية متدنية وتعليم غير جيّد ومستويات عالية من البطالة ومن عدم المساواة بين الجنسين.. هذه من العقبات "الهيكلية والمتجذرة" التي تمنع التحوّل إلى التنمية المستدامة الشاملة للجميع بحسب تقرير أممي جديد.

د. رولا دشتي تدعو إلى تحويل جزء من استثمارات صناديق الثروة السيادية العربية إلى جهود التعافي من كوفيد-19

أجرت لجنة الأمم المتحدة الاجتماعية والاقتصادية لغربي آسيا (الإسكوا) وبالتعاون مع اتحاد المصارف العربية، تقييما لأثر كوفيد-19 على الأسواق المالية بما في ذلك تأثير الهبوط التاريخي لأسعار النفط على النظم المالية في الدول العربية.

بحسب دراسة جديدة للإسكوا، غياب مرافق غسل اليدين سيعرض أكثر من 74 مليون شخص في المنطقة العربية للإصابة كوفيد-19

نشرت لجنة الأمم المتحدة الاجتماعية والاقتصادية لغربي آسيا (الإسكوا)، دراسة جديدة اليوم الأربعاء، سلطت من خلالها الضوء على أثر الوباء العالمي على هذه المنطقة التي تعاني أصلا شحا في المياه.

د. رولا دشتي حول تأثير كورونا على الدول العربية: "هذه أزمة إنسان. أزمة مواطن. أزمة معيشة مواطن" -وللحكومات والمواطنين دور في الحل يبدأ بتضامن الجميع

بحسب دراسة جديدة للإسكوا، سيقع 8.3 ملايين شخص إضافي في براثن الفقر بالمنطقة العربية نتيجة انتشار كوفيد-19. كما ستخسر المنطقة حوالي 1.7 مليون وظيفة على الأقل.

استمع
7'44"

د. رولا دشتي حول تأثير كورونا على الدول العربية: "هذه أزمة إنسان. أزمة مواطن. أزمة معيشة" -وللحكومات والمواطنين دور في الحل يبدأ بتضامن الجميع

بحسب دراسة جديدة للإسكوا، سيقع 8.3 ملايين شخص إضافي في براثن الفقر بالمنطقة العربية نتيجة انتشار كوفيد-19. كما ستخسر المنطقة حوالي 1.7 مليون وظيفة على الأقل. للوقوف على بينة من حجم الخسائر وتداعيات فيروس كورونا على المنطقة العربية، اتصلنا بالدكتورة رولا دشتي، الأمينة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا، الإسكوا، وسألنها عن الوضع الحالي، وما تقوم به اللجنة الأممية في سبيل تخفيف آثار الأزمة على السكان والفئات المستضعفة.

للتخفيف من تداعيات كوفيد-19، الأمينة التنفيذية للإسكوا تدعو الحكومات العربية إلى إنشاء صندوق إقليمي للتضامن الاجتماعي

دعت رولا دشتي، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية للإسكوا الحكومات العربية إلى إنشاء صندوق إقليمي للتضامن الاجتماعي، يهدف إلى دعم البلدان العربية الأقل نموا والمعرّضة للخطر، ويضمن التعجيل في الاستجابة لاحتياجات الشعوب العربية، ويوفّر الإغاثة في حالات نقص المواد الغذائية والطوارئ الصحية.