المفوضية السامية لشؤون اللاجئين

الأوضاع في لبنان: تضرر ما لا يقل عن 40 ألف مبنى بسبب انفجارات بيروت والأمم المتحدة تواصل تقديم المساعدات الطارئة

أفادت الأمم المتحدة بأن انفجار بيروت ألحق أضرارا بنحو 40 ألف مبنى، تضرر منها 3 آلاف مبنى سكني بشدة، فضلا عن إصابة ما لا يقل عن ألفي طبيب أو تدمير عياداتهم. وأكد المتحدث باسم الأمم المتحدة، في المؤتمر الصحفي اليومي، أن المنظمة الدولية تواصل مع شركائها إجراء تقييمات للاحتياجات وتقديم المساعدة الطارئة لمن هم في أمس الحاجة.

مفوضية اللاجئين: الخروج بأكثر من 770 من التعهدات في المنتدى العالمي للاجئين في جنيف

اختتمت فعاليات المنتدى العالمي للاجئين في قصر الأمم المتحدة في جنيف في سويسرا، حيث أجريت مشاورات لمدة ثلاثة أيام بين رؤساء دول وممثلين عن منظمات الأمم المتحدة والمجتمع المدني والقطاع الخاص، إضافة إلى اللاجئين أنفسهم، وخرج المشاركون بأكثر من 770 من التعهدات لمساعدة اللاجئين.

شمال شرق سوريا: استمرار القتال يجبر مئات الأشخاص على الفرار إلى العراق بحثا عن الأمان

أفادت الأمم المتحدة اليوم الجمعة باستمرار فرار مئات الأشخاص بسبب القصف والاشتباكات في شمال سوريا على الحدود مع تركيا، على الرغم من وقف الأعمال القتالية بين القوات التركية والقوات الكردية التي تدعمها سوريا.

 

الأردنية عبير خريشة تفوز بجائزة نانسن للاجئ لعام 2019 عن منطقة الشرق الأوسط

تقديرا لجهودها في مساعدة اللاجئين السوريين، تم اختيار عبير خريشة عن منطقة الشرق الأوسط للفوز بجائزة نانسن للاجئ لعام 2019، وهي جائزة سنوية مرموقة تكرّم الأشخاص الذين بذلوا جهودا كبيرة لمساعدة اللاجئين والنازحين قسرا.

مفوضية اللاجئين تمنح جائزة نانسن للاجئ لعام 2019 لمحام من قيرغيزستان

منحت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين جائزة نانسن للاجئ لعام 2019 لمحام ساعدت جهوده جمهورية قيرغيزستان في أن تصبح أول بلد في العالم يتخلص من حالات انعدام الجنسية

دعوات أممية لإنهاء حالة انعدام جنسية الأطفال في أوروبا

دعت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ومنظمة اليونيسيف الدول والمنظمات الإقليمية إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لضمان عدم ولادة أي طفل، أو بقائه، بلا جنسية في أوروبا.

رحلة لجوء بحثا عن الأمان: من السودان إلى ليبيا، ومحطة الانتظار في رومانيا

في مركز العبور للطوارئ في مدينة تيمشوارا الرومانية تقيم أم سودانية بشكل مؤقت مع أطفالها الستة، حالهم حالَ 51 لاجئا آخرين (من سوريا وإريتريا والسودان). وصلوا إلى هنا في رحلة البحث عن مكان آمن، في بلد ثالث يعيد توطينهم ويمنحهم فرصة حياة أفضل من حياة الحروب وانعدام الأمن.