حياد الكربون

تحييد أثر الكربون بحلول عام 2050: المهمة الأكثر إلحاحاً في العالم

في الوقت الذي يحتفل فيه العالم بالذكرى السنوية الخامسة لاعتماد اتفاق باريس التاريخي بشأن تغير المناخ، تتشكل حركة واعدة من أجل تحييد أثر الكربون. وبحلول الشهر القادم، ستكون البلدان التي تمثل أكثر من 65 في المائة من غازات الاحتباس الحراري الضارة وأكثر من 70 في المائة من الاقتصاد العالمي قد التزمت بالوصول بالانبعاثات إلى مستوى الصفر بحلول منتصف القرن.