باولو بينيرو

باولو بينيرو، رئيس لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن الجمهورية العربية السورية
UN News

الكشف عن مصير السوريين المفقودين "سيكون خطوة كبيرة نحو كسر جدار الصمت"

قال الخبير البرازيلي رئيس لجنة التحقيق الدولية بشأن سوريا، باولو سيرجيو بينيرو، أمام الجمعية العامة إنه حان الوقت للتحرك نيابة عن العائلات التي لها الحق في معرفة مصير أحبّائها الذين اختفوا خلال الحرب؛ واعتبر أن هذه القضية "واحدة من أكبر مآسي" الصراع في سوريا.

تعيش العديد من العائلات النازحة دون الحصول على مياه الشرب في مخيم النور، سوريا.
OCHA/Abdul Aziz Qitaz

لجنة تحقيق أممية: "سوريا لا تحتمل العودة إلى القتال على نطاق واسع، ولكن هذا هو القدر الذي قد تتجه إليه"

حذر يوم الأربعاء خبراء حقوق إنسان مستقلين عيّنتهم الأمم المتحدة من احتمال حدوث تصعيد عنيف في الصراع السوري، وذلك أثناء نشر تقريرهم عن الحرب المستمرة منذ 11 عاما.

أطفال يجلسون على جدار في دوما في سوريا.
© UNICEF/Omar Sanadiki

خبير حقوقي: احتياجات سوريا في أعلى مستوياتها على الإطلاق

قدمت لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن الجمهورية العربية السورية تحديثها الشفوي لمجلس حقوق الإنسان، وأشارت إلى أن الاحتياجات الإنسانية لسوريا تبلغ أعلى مستوياتها على الإطلاق، داعية إلى مقاومة أي تحرّك يمنع وصول المساعدات إلى البلد الذي مزقته الحرب بشدة.
 

أطفال يلعبون في مبنى مدمر في الغوطة الشرقية في سوريا.
© UNICEF/Amer Al-Mohibany

لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سوريا تدعو إلى إنشاء آلية بسرعة للكشف عن مصير المفقودين

دعت لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن الجمهورية العربية السورية الدول الأعضاء إلى اغتنام الفرصة لإنشاء آلية للكشف عن مصير الأشخاص المفقودين. فبعد مرور أكثر من عقد على بدء النزاع السوري، تشير التقديرات إلى أن ما لا يقل عن 100,000 شخص في عداد المفقودين أو اختفوا على يد أطراف النزاع – من القوات الحكومية والجهات المسلحة غير التابعة للدولة.

من الأرشيف: أبنية مدمرة في شرق مدينة حلب بسوريا.
OCHA/Halldorsson

سوريا: أكثر من 100,000 شخص في عداد المفقودين أو المختفين قسرا

قال رئيس لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سوريا، إن الناس في جميع أنحاء البلاد، بغض النظر عمّن يسيطر عليهم، يعيشون في خوف من التعرض للاعتقال بسبب التعبير عن آرائهم، أو الانتماء إلى حزب سياسي معارض، أو التغطية الإعلامية أو الدفاع عن حقوق الإنسان. 
 

(من الأرشيف) أطفال يملأون أوعيتهم ماء ملوثا - مدينة الطبقة - شمال سوريا
© UNICEF/UN066040/Souleiman

سوريا: لجنة تحقيق أممية تحذر من أن الحرب ضد الشعب السوري مستمرة بلا هوادة

حذر رئيس لجنة التحقيق المعنية بالجمهورية العربية السورية التابعة للأمم المتحدة، باولو بينيرو، المجتمع الدولي من أنه بينما يظن البعض أن الصراع في سوريا على وشك الانتهاء، فإن الحقائق على الأرض ترسم صورة مختلفة.

لاجئون صغار فروا من القتال في درعا (صورة من الأرشيف).
UNICEF/Al-Faqir

لجنة أممية: سوريا غير آمنة لعودة لاجئيها- ولا ينبغي تجريم الأطفال على ما اقترفه آباؤهم

أوضح التقرير الرابع والعشرون للجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في سوريا، الصادر اليوم الثلاثاء، أن تصاعد القتال والعودة إلى العنف مدعاة للقلق، مؤكداً أن البلاد غير صالحة لعودة اللاجئين الآمنة والكريمة.

16 أسرة تعيش في مدرسة مدمرة بسوريا.
OCHA

بعد 10سنوات على الحرب في سوريا أكثر من نصف سكان ما قبل الصراع هُجّروا داخليا أو خارجيا

في الذكرى السنوية العاشرة على النزاع في سوريا، أفاد تقرير دولي بأن أكثر من نصف سكان ما قبل الصراع قد تم تهجيرهم داخليا أو خارجيا، وتحولت المدن إلى ركام، ولا تزال مجموعات من العناصر المسلحة تواصل الاعتداء على السكان.

طفلة تطل من خيمتها في أحد مخيمات شمال سوريا، ترتدي القناع للوقاية من كوفيد-19.
© UNICEF/Omar Albam

سوريا: تقرير جديد يكشف الافتقار إلى "الأيادي النظيفة" في البلاد في ظل استمرار الانتهاكات المروعة لحقوق الإنسان

على الرغم من انخفاض الأعمال العدائية على نطاق واسع منذ وقف إطلاق النار في آذار/مارس الماضي، أفادت لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في سوريا يوم الاثنين بأن الجهات المسلحة تواصل تعريض المدنيين لانتهاكات مروعة ومستهدفة بشكل متزايد.

لجنة تقصي الحقائق تؤكد استخدام الطائرات السورية للكلور ضد المدنيين في شرق حلب وتؤكد قصف الجماعات المسلحة العشوائي الذي أرهب المدنيين

أكد تقرير اللجنة الدولية للتحقيق حول الجمهورية العربية السورية الصادر اليوم استخدام الطائرات السورية لمادة الكلور، المحرّمة دوليا، ضد المدنيين في أحياء شرق حلب مما تسبب بمعاناة نفسية وجسدية للمئات من المدنيين.

واستنتجت اللجنة أن الحملة الجوية من أجل حسم معركة حلب في الفترة ما بين تموز/يوليو وكانون الأول/ديسمبر 2016، والتي استهدفت المستشفيات وقافلة المساعدات الإنسانية بشكل متعمد، ترقى لتكون جريمة حرب، كما أن اتفاق إجلاء حلب يرقى لأن يكون تهجيرا قسريا. وكذلك توصلت اللجنة الى أن قصف الجماعات المسلحة العشوائي قد أرهب المدنيين.