الطقس

فقدت بحيرة تشاد أكثر من 90% من سطحها خلال النصف قرن الماضي. (شباط/فبراير 2019)
UN Photo/Eskinder Debebe

المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: الإجهاد المائي يؤثر على 250 مليون شخص في أفريقيا

يضر الإجهاد المائي والأخطار المتصلة بالمياه، من قبيل الجفاف الشديد والفيضانات المدمّرة، بشكل كبير المجتمعات والاقتصادات والنظم الإيكولوجية الأفريقية. فأنماط هطول الأمطار تضطرب، والأنهار الجليدية تتلاشى، والبحيرات الرئيسية تتضاءل.

طفل يبلغ من العمر 11 عامًا يشعر بالراحة من حرارة الصيف باللعب في نافورة في جزء تاريخي من مدينة سمرقند بأوزبكستان. (الأرشيف)
UNICEF/Pirozzi

هل حان الوقت لإطلاق أسماء على موجات الحر؟ المنظمة العالمية للأرصاد الجوية تدرس العيوب والمزايا

في ظل موجات الحرارة الشديدة التي تجتاح بعض الدول، تدرك المنظمة العالمية للأرصاد الجوية الاهتمام الحالي بتطوير أنظمة تصنيف تلك الموجات وتسميتها، على غرار تسمية الأعاصير. مع ذلك، فإن ما تم تحديده للأعاصير المدارية قد لا يترجم بالضرورة بسهولة عبر موجات الحر. 
 

عاصفة في برشلونة، إسبانية.
© WMO/Carlos Castillejo Balsera

إطلاق مبادرة تمويل جديدة للأمم المتحدة تهدف إلى تعزيز العمل المناخي

تم إطلاق أداة تمويل جديدة بقيادة الأمم المتحدة رسميا يوم الخميس لتعزيز التنبؤ بالطقس والمناخ، وتحسين أنظمة الإنذار المبكر المنقذة للحياة، وحماية الوظائف ودعم التكيّف مع المناخ من أجل المرونة طويلة الأمد.
 

يستمر الطقس القاسي بجعل الحياة أكثر قسوة للأشخاص النازحين ف يمخيمات مثل إدلب بسوريا.
Mark Cutts

أكثر من ربع مليون شخص في شمال غرب سوريا تأثروا بسبب الثلوج التي تساقطت الشهر الماضي

أثرت ظروف الشتاء القاسية في سوريا منذ 18 كانون الثاني/يناير 2022 على أكثر من 250 ألف شخص في مئات المواقع في محافظتي حلب وإدلب شمال غرب البلاد. 
 

وصل إعصار أمفان إلى اليابسة في شرق الهند بعد ظهر الأربعاء بالتوقيت المحلي.
WB State Inter Agency Group on Disaster Management.

دراسة أممية جديدة تخلص إلى أن النشاط البشري هو الرابط المشترك بين الكوارث حول العالم

كشف تقرير للأمم المتحدة، صدر اليوم الأربعاء، أن الكوارث مثل الأعاصير والفيضانات والجفاف ترتبط ببعضها بصورة أكبر مما نعتقد، وأن والنشاط البشري هو القاسم المشترك الذي يجمع بين هذه الكوارث.

نظم الإنذار المبكر شرط أساسي للحد من مخاطر الكوارث والتكيف مع تغير المناخ

يعزى أكثر من 11 ألف كارثة حدثت على مدى السنوات الخمسين الماضية إلى أخطار تتعلق بالطقس والمناخ والماء، وتسببت في وفاة مليوني شخص، وفي خسائر اقتصادية قدرها 3.6 تريليون دولار.

الفياضانات الناجمة عن إعصار هارفي في ولاية تكساس الأميركية.
Texas Military Department

حالة المناخ في عام 2017: طقس متطرف يؤدي إلى أبهظ تكلفة في الخسائر

سجل عام 2017 أبهظ تكلفة للخسائر الناجمة عن ظواهر الطقس والمناخ، منذ بدء تسجيل تلك البيانات، مدفوعا بموسم الأعاصير المدارية النشط جدا في شمال الأطلسي والفيضانات الموسمية الكبرى في شبه القارة الهندية واستمرار الجفاف الشديد في أجزاء من شرق أفريقيا.