تحديد البحث :

القامشلي

WFP/Elie Rasho

المجال الإنساني يمنحك الرغبة في مساعدة الأشخاص من حولك: تجربة شابة سوريّة تعمل مع خدمات الأمم المتحدة الجوية 

يوفر برنامج الأغذية العالمي خدمات النقل الجوي للمسافرين في أكثر من 15 بلدا، من بينها سوريا، وذلك بهدف المساعدة في نقل عمال الإغاثة إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها، سواء كان ذلك بسبب انعدام الأمن وغياب البنية التحتية أو لعدم قابلية تسيير الطيران التجاري إلى هذه المناطق. 
 

استمع
9'39"
WFP/Elie Rasho

حوار مع شابة سورية تعمل مع خدمات الأمم المتحدة الجوية الإنسانية

يوفر برنامج الأغذية العالمي خدمات النقل الجوي للمسافرين في أكثر من 15 بلدا، من بينها سوريا، وذلك بهدف المساعدة في نقل عمال الإغاثة إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها، سواء كان ذلك بسبب انعدام الأمن وغياب البنية التحتية أو لعدم قابلية تسيير الطيران التجاري إلى هذه المناطق. 
 

بدأت خدمات الأمم المتحدة للنقل الجوي للمساعدة الإنسانية التي تعرف اختصارا باسم "أونهاس" خدماتها في سوريا في تموز/يوليو 2020. 

استمع
9'39"
يواجه الأطفال في مخيم الهول بشمال شرق سوريا شتاءً قاسياً بسبب نقص الملابس المناسبة.
© UNICEF/Delil Souleiman

سوريا: أدانة أممية للأعمال العدائية الأخيرة في القامشلي ودعوة إلى الالتزام بوقف إطلاق النار

أدان المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في سوريا، عمران ريزا، والمنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية لأزمة السورية، مهند هادي، بشدة التصعيد الأخير في الأعمال العدائية في مدينة القامشلي وحثا جميع أطراف النزاع على "الحفاظ على وقف إطلاق النار".

بعد توصيل المساعدات إلى القامشلي، منظمة الصحة العالمية تكرر دعوتها إلى الإجلاء الطبي من حلب

في الوقت الذي قامت فيه منظمة الصحة العالمية بتوصيل شحنة من الإمدادات الطبية إلى القامشلي عبر الجو للمرة الأولى منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، تزداد الأوضاع الإنسانية والطبية في حلب سوءا.

وتبذل المنظمة جهودا مع العديد من وكالات الإغاثة الإنسانية لتوصيل مساعدات طبية إلى حلب، حيث تقدر المنظمة أنه لم يبق بها سوى قرابة ثلاثين طبيبا، وهو عدد غير كاف للاستجابة لأعداد الجرحى والمرضى هناك.

دي مستورا: حلب تخضع لحصار فعلي والإمدادات لدى السكان على وشك النفاد

تتواصل الاستعدادات لعقد جولة جديدة من المحادثات السورية، في ظل شعور متزايد بالقلق إزاء الوضع الإنساني في حلب، كما قال ستيفان دي مستورا المبعوث الخاص للأمين العام المعني بسوريا.

وفي تصريحات صحفية في جنيف قال دي مستورا إن استمرار القتال، لا الإجراءات الإدارية، هو الذي يعرقل وصول المساعدات الإنسانية.

وقال دي مستورا إن حلب، في شمال سوريا، تخضع لحصار فعلي وإن لدى المقيمين بها إمدادات تكفي لمدة ثلاثة أسابيع فقط.

وفي ظل التقارير التي تفيد بتقديم اقتراح سوري روسي لمساعدة السكان على مغادرة حلب، حث ستيفان دي مستورا الولايات المتحدة وروسيا على الاتفاق على التنسيق العسكري.

40 قتيلا على الأقل في القامشلي والأمم المتحدة تدين استخدام المتفجرات في المناطق السكنية

أعرب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، في بيان أصدره اليوم، عن قلقه إزاء تقارير تفيد بتصاعد العنف في مدينة القامشلي بسوريا.

وجاء في البيان الصحفي أن المستشفى الوطني قد استقبل العشرات من المرضى في حالة حرجة وبحاجة ماسة إلى عمليات جراحية، فيما يعاني المستشفى من نقص في الإمدادات الطبية الأساسية.

قرأ البيان فرحان حق من مكتب المتحدث باسم الأمم المتحدة: