منظور عالمي قصص إنسانية

مسؤول في منظمة الصحة العالمية يتحدث عن استجابة النظام الصحي الإسرائيلي لتداعيات هجوم تشرين الأول/أكتوبر

عمال الإنقاذ في منطقة سكنية لحقها دمار، جنوب إسرائيل.
© Magen David Adom Israel
عمال الإنقاذ في منطقة سكنية لحقها دمار، جنوب إسرائيل.

مسؤول في منظمة الصحة العالمية يتحدث عن استجابة النظام الصحي الإسرائيلي لتداعيات هجوم تشرين الأول/أكتوبر

الصحة

يعمل مقدمو الرعاية الصحية في إسرائيل على مدار الساعة في أعقاب الهجوم حماس الذي شنته حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر وأدى إلى مقتل 1400 شخص وإصابة أكثر من 4600 شخص، وفقا لما ذكره ميشيل تيرين الممثل الخاص لمنظمة الصحة العالمية في إسرائيل.

على مدى نحو أسبوعين سافر دكتور تيرين عبر إسرائيل للقاء الناجين والسلطات وأسر أكثر من 200 شخص محتجزين رهائن في غزة.

عرضت منظمة الصحة العالمية تقديم الدعم الإنساني للاستجابة الصحية الإسرائيلية فور الهجوم. وفي ذلك الوقت، أكدت وزارة الصحة الإسرائيلية أن النظام الطبي قادر على مواكبة الاحتياجات لكنها لن تتردد في توجيه الطلب بالمساعدة عندما تستدعي الحاجة.

حتى الآن، سجل نظام مراقبة الهجمات على مرافق الرعاية الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية وقوع 8 هجمات على منشآت طبية إسرائيلية أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص.

وأثناء زياراته إلى البلدات التي لحقها الدمار ونزح سكانها، من مستشفى في عسقلان إلى القواعد العسكرية حيث يتم حفظ رفات الضحايا في انتظار التعرف على هوياتهم، تحدث الدكتور تيرين مع الناجين والعاملين الصحيين والسلطات.

كما التقى أقارب الرهائن الذين تحتجزهم حماس، وسط تكرار الدعوات من الأمم المتحدة للإفراج الفوري وغير المشروط عنهم.

دكتور مايكل تيرين (إلى اليمين) يتحدث مع عاملين في المجال الصحي أثناء زيارة مركز طبي في عسقلان.
WHO
دكتور مايكل تيرين (إلى اليمين) يتحدث مع عاملين في المجال الصحي أثناء زيارة مركز طبي في عسقلان.

في المقال التالي يصف الدكتور تيرين ما رآه وسمعه خلال زياراته.

الأمر اللافت للنظر هو أن جميع الأشخاص الذين تحدثت معهم تقريبا، والغالبية العظمى منهم يعانون من إصابات خطيرة بسبب طلقات نارية وشظايا وحروق، لم يرغبوا في التحدث عن أنفسهم على الإطلاق بل عن الأشخاص الذين رأوهم يموتون أمامهم.

كل شخص تقريبا من هؤلاء الناجين رأى شخصا آخر يموت قبل أن يصابوا هم أنفسهم، وهذا ما يهيمن على أفكارهم. إن الكثيرين منهم يحتاجون إلى دعم عاجل في مجال الصحة النفسية.

مشاكل الصحة النفسية 

وحقيقة أن العديد من الإسرائيليين ما زالوا محتجزين كرهائن لدى حماس يعني عدم وجود مجال أمام الجمهور الأوسع لبدء عملية التعافي مما حدث، إذ يفكرون في الرهائن طوال الوقت.

وقد نجم عن ذلك زيادة العبء النفسي الجماعي الذي تشهده البلاد، وأدى إلى الحاجة الماسة إلى خدمات الصحة النفسية.

مما أشاهده، يبدو أن مشاكل الصحة النفسية تنتشر بسرعة بين السكان. إن المعاناة الإنسانية هائلة. ولم يعد الناس يشعرون بالأمان بعد الآن، وهذا تغيير كامل في تاريخهم الحديث.

هويات نصف الضحايا ما زالت مجهولة

عمال الطوارئ يستجيبون لإطلاق القذائف.
© Magen David Adom Israel
عمال الطوارئ يستجيبون لإطلاق القذائف.

ولا يزال الأطباء وخبراء الطب الشرعي يعملون على تحديد هويات جميع القتلى. ومن الواضح أن هناك جثثا لبالغين وأطفال، ولكن الغالبية العظمى من حقائب حفظ الجثث مشوهة.

وعلى الرغم من أن إسرائيل لديها بعض من أفضل أطباء الطب الشرعي في العالم، إلا أنه لم يتم التعرف حتى الآن سوى على هوية 700 ضحية فقط ــ أي نصف عدد القتلى البالغ عددهم 1400.

وهذا بالطبع له تأثير لا يمكن تخيله على أولئك الذين يقومون بهذا العمل الضروري.

"مدن الأشباح"

لقد زرت "مدن الأشباح" في الجنوب التي تم إجلاء سكانها. ولا تزال هناك رائحة الموت الفظيعة. واستمعت إلى الكثير من الناس وهم يروون قصصهم.

الناجون والجرحى والأخصائيون النفسيون والأطباء والمسعفون والجنود – كل رواياتهم مروعة.

لقد أغرقت ظلال الصدمة الوطنية، هذا البلد في ظلمة الحزن.