منظور عالمي قصص إنسانية

ملايين الأطفال عرضة لخطر الأمراض بعد 6 أشهر من النزاع في السودان

أدى الصراع في السودان إلى تشريد ملايين الأطفال وأسرهم.
© UNICEF/Ahmed Elfatih Mohamdee
أدى الصراع في السودان إلى تشريد ملايين الأطفال وأسرهم.

ملايين الأطفال عرضة لخطر الأمراض بعد 6 أشهر من النزاع في السودان

الصحة

حذرت منظمتا اليونيسف والصحة العالمية من خطر حدوث أعداد كبيرة من الوفيات التي يمكن الوقاية منها بين الأطفال والفئات السكانية الضعيفة في السودان بسبب تزايد الاضطرابات في النظام الصحي، واصفة ذلك بأنه "أمر غير مقبول".

وشددت الوكالتان الأمميتان، في بيان، على الحاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة الآن للحفاظ على النظم الصحية في السودان، خاصة على مستوى المجتمعات المحلية والرعاية الصحية الأولية.

وذكرت المنظمتان أنهما ظلتا تقدمان مع الشركاء الدعم إلى وزارة الصحة الاتحادية ووزارات الصحة في الولايات السودانية للحفاظ على الخدمات الحيوية في جميع أنحاء البلاد.

ولكن الوكالات نبهتا إلى أنهما تواجهان تحديات متزايدة بسبب القيود المفروضة على السلامة والأمن والقدرة على الوصول وتوافر الموارد.

ولم يحصل العاملون الصحيون على رواتبهم بعد مرور ستة أشهر على النزاع، في وقت لا تزال المرافق الصحية محتلة، أو أنه تم نهبها أو تدميرها. و70 في المائة تقريبا من المستشفيات في المناطق المتضررة من النزاع خارج الخدمة. 

وأوضحت منظمة الصحة العالمية أنها تحققت حتى الآن من 58 هجوما على الرعاية الصحية، أسفرت عن مقتل 31 عاملا صحيا ومريضا، وإصابة 38 آخرين بجروح.

مصاعب أخرى

وبالإضافة إلى القتال الدائر في الخرطوم ودارفور وكردفان، فإن موسم الأمطار يزيد من صعوبة الوصول إلى المجتمعات الضعيفة، وهو ما يهيئ فرصة سانحة لانتشار الأمراض المنقولة بالمياه والنواقل. وفقا للبيان.

ولا تزال ملايين الأسر عالقة في مناطق النزاع، وأكثر من 5.8 مليون شخص - بينهم 2.5 مليون طفل - قد نزحوا حديثا أو يتنقلون من مكان إلى آخر. 

ويوجد بالسودان حاليا أكثر من 7.1 مليون نازح داخليا – شُرِّد 4.5 مليون منهم منذ اندلاع النزاع – ليسجل السودان بذلك أكبر عدد من النازحين داخليا في العالم. 

وبسبب الافتقار إلى الغذاء ومياه الشرب المأمونة والبيئة النظيفة والصحية والرعاية الصحية والعديد من الخدمات الأساسية، فإن خطر الوفاة بسبب مضاعفات الولادة، وانخفاض معدلات التطعيم، وفاشيات الأمراض، وسوء التغذية آخذ في الارتفاع بسرعة. 

أطفال سودانيون نازحون في مدينة عطبرة السودانية.
© UNICEF/Abdulazeem Mohamed
أطفال سودانيون نازحون في مدينة عطبرة السودانية.

 

10 آلاف طفل قد يموتون بنهاية 2023

وتشير التوقعات- التي تستند إلى النماذج المستمدة من أداة إنقاذ الأرواح التي أعدتها جامعة جونز هوبكنز الأمريكية- إلى أن ما لا يقل عن 10,000 طفل دون سن الخامسة قد يموتون بحلول نهاية عام 2023، على الرغم من عدم توافر بيانات كافية للتحقق من هذه التوقعات.

وتُعزَى هذه الوفيات إلى زيادة انعدام الأمن الغذائي، وتعطل الخدمات الأساسية منذ اندلاع النزاع في السودان – ويزيد هذا الرقم بأكثر من 20 مرة عن العدد الرسمي للأطفال من جميع الأعمار الذين قتلوا بسبب القتال.

وقد تضاعف تقريبا عدد الأسر التي تعاني من الجوع، ويعاني 70,000 طفل من سوء التغذية الحاد الوخيم، ويحتاج 10,000 إلى العلاج من سوء التغذية الحاد الوخيم المصحوب بمضاعفات.

وقد أعلنت وزارة الصحة الاتحادية في 26 أيلول/ سبتمبر تفشي الكوليرا في ولاية القضارف، ثم في ولايتي الخرطوم وجنوب كردفان في 7 تشرين الأول/ أكتوبر. وأُبلغ أيضا عن حالات مشتبه فيها في ولاية الجزيرة. 

ضرورة وقف القتال الآن

وأعربت اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية عن قلق عميق إزاء انتشار الكوليرا والحصبة والملاريا وحمى الضنك في جميع أنحاء البلاد، الأمر الذي يشكل مخاطر مميتة على الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية. 

وتعمل المنظمتان والشركاء في مجال الصحة على ضمان إتاحة الرعاية الصحية الأولية والإمدادات الطبية المنقذة للحياة والتغذية للنازحين وغيرهم من الفئات الضعيفة، وتدعمان كذلك استجابة السلطات الصحية لفاشية الكوليرا. ومع ذلك، لن تساعد الموارد الحالية إلا في الوصول إلى جزء صغير فقط من المحتاجين إلى هذه الخدمات الحيوية. 

وشددت ممثلة اليونيسف في السودان، مانديب أوبراين على ضرورة أن يتوقف القتال الآن، "فالأضرار التي تلحق بالأطفال غير مقبولة. ويحتاج الشركاء في مجال الصحة بشكل عاجل إلى أن تتوفر لهم القدرة على الوصول والموارد لمساعدة السودان على إنقاذ صحة ورفاه أطفاله".

بدوره، قال الدكتور نعمة سعيد عابد، ممثل منظمة الصحة العالمية في السودان "إن الرعاية الصحية الأولية باتت بعيدة عن متناول ملايين السودانيين في وقت هم في أمس الحاجة فيه إلى الرعاية الصحية.... لقد حان الوقت الآن لوقف الهجمات على الرعاية الصحية، وضمان الوصول الآمن دون عوائق، وتوفير الموارد الكافية للعمليات الصحية. لكن السلام هو الحل في نهاية المطاف".