تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

لجنة تحقيق أممية مستقلة تؤكد ارتكاب روسيا جرائم حرب خلال غزوها لأوكرانيا

منزل في ماكاريف بأوكرانيا دمر نتيجة الحرب.
© UNOCHA/Matteo Minasi
منزل في ماكاريف بأوكرانيا دمر نتيجة الحرب.

لجنة تحقيق أممية مستقلة تؤكد ارتكاب روسيا جرائم حرب خلال غزوها لأوكرانيا

حقوق الإنسان

قالت لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن أوكرانيا التابعة للأمم المتحدة إن السلطات الروسية ارتكبت مجموعة واسعة من الانتهاكات للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي في سياق حربها على البلاد، والتي يرقى الكثير منها إلى جرائم حرب.

تشمل جرائم الحرب المحددة هجمات متعمدة على المدنيين والبنية التحتية للطاقة، وقتل المدنيين أو العاجزين عن القتال، والحبس غير المشروع، والتعذيب، والاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي، فضلاً عن عمليات النقل والترحيل غير القانونية للأطفال.

يظهر تقرير اللجنة، الذي صدر اليوم الخميس، أن القوات المسلحة الروسية نفذت هجمات عشوائية وغير متناسبة بأسلحة متفجرة في مناطق مأهولة بالسكان "في تجاهل واضح لأضرار ومعاناة المدنيين". وبحسب اللجنة، فإن مثل هذه الهجمات كانت أحد الأسباب الرئيسية لسقوط ضحايا من المدنيين.

وقالت اللجنة إن موجات الهجمات التي شنتها القوات الروسية على البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا بدءاً من 10 تشرين الأول / أكتوبر 2022 قد ترقى إلى الجرائم ضد الإنسانية. وحددت اللجنة نمطاً واسع النطاق للحبس غير القانوني في المناطق التي تسيطر عليها القوات المسلحة الروسية، تعرض من خلاله المحتجزون إلى التعذيب.

وقالت اللجنة إن القوات الروسية ارتكبت العديد من حالات الاغتصاب والعنف الجنسي والجنساني أثناء مداهماتها للمنازل في المناطق التي كانت تسيطر عليها كما في مراكز الاعتقال. وأضافت أن العنف الجنسي والتهديد به كانا من بين الأساليب المهمة للتعذيب الذي تمارسه السلطات الروسية.

وفيما يتعلق بعمليات نقل الأطفال من أوكرانيا إلى الاتحاد الروسي، أفادت لجنة التحقيق بأن العديد من الأطفال الصغار لم يتمكنوا من الاتصال بعائلاتهم، وقد يفقدون الاتصال بهم إلى أجل غير مسمى، وفقاً لشهود عيان. وشددت على أن التأخير في إعادة المدنيين إلى أوطانهم قد يرقى أيضا إلى جريمة حرب.

من جانب آخر، وثقت اللجنة المستقلة عدداً صغيراً من الانتهاكات التي ارتكبتها القوات المسلحة الأوكرانية، بما في ذلك حادثتان تعتبران جريمتي حرب تم إطلاق النار خلالهما على أسرى حرب روس، تعرضوا أيضا للتعذيب.

محاسبة المسؤولين

توصي اللجنة بالتحقيق في جميع الانتهاكات والجرائم ومحاسبة المسؤولين عنها، سواء على المستوى الوطني أو الدولي. كما تدعو إلى اتباع نهج شامل للمساءلة يشمل حق الضحايا في معرفة الحقيقة والتعويض وعدم التكرار، بالإضافة إلى المسؤولية الجنائية.

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قد أنشأ لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن أوكرانيا للتحقيق في انتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان، وانتهاكات القانون الإنساني الدولي، والجرائم ذات الصلة التي قد تكون ارتكبت في سياق العدوان الروسي على أوكرانيا.

وقد زارت اللجنة في سياق تحقيقاتها 56 موقعاً وقابلت 348 امرأة و247 رجلاً. كما فتش محققوها مواقع مدمرة، وبعض القبور، وأماكن الاحتجاز والتعذيب، كما تفقدوا مخلفات الأسلحة وراجعوا عدداً كبيراً من الوثائق والتقارير.