تقرير جديد لليونيسف: التقدم في الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية وعلاجه لدى الأطفال والمراهقين والحوامل يراوح مكانه..

يقوم مركز صحي في أوغندا بتدريب الأمهات ودعمهن من أجل ولادة أطفال غير مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.
© UNICEF
يقوم مركز صحي في أوغندا بتدريب الأمهات ودعمهن من أجل ولادة أطفال غير مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.

تقرير جديد لليونيسف: التقدم في الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية وعلاجه لدى الأطفال والمراهقين والحوامل يراوح مكانه..

الصحة

قبل اليوم العالمي للإيدز، حذرت اليونيسف من أن التقدم في الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية وعلاج الأطفال والمراهقين والنساء الحوامل قد توقف تقريبا على مدى السنوات الثلاث الماضية، فيما لا تزال تغطية خدمات العلاج في العديد من المناطق دون مستوى ما قبل جائحة كوفيد-19.

جاء ذلك في تقرير جديد صدر تحت عنوان "لمحة عالمية عن الأطفال وفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز" يشير إلى أن الركود غير المسبوق في التقدم يأتي على رأس الفجوة القائمة والمتنامية في العلاج بين الأطفال والبالغين.

وقد توفي حوالي 110،000 طفل ومراهق (0-19 عاما) لأسباب تتعلق بالإيدز خلال عام 2021، وفقا لأحدث تقرير لليونيسف حول الأطفال وفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز.

وقد أصيب 310 آلاف آخرين بالفيروس، مما رفع العدد الإجمالي للشباب المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية إلى 2.7 مليون شخص.

حلم بعيد المنال

وقالت أنوريتا باينز، رئيسة قسم فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز في اليونيسف: "على الرغم من تخلف الأطفال عن البالغين لفترة طويلة في الاستجابة للإيدز، إلا أن الركود الذي شوهد في السنوات الثلاث الماضية لم يسبق له مثيل، مما يعرض حياة الكثير من الشباب لخطر المرض والوفاة".

وأضافت:

"الأطفال معرضون لخطر عدم حصولهم على العلاج لأننا فشلنا بشكل جماعي في توفير الاختبار لهم ومنحهم العلاج المنقذ للحياة. كل يوم يمر دون إحراز تقدم، يخسر أكثر من 300 طفل ومراهق معركتهم ضد الإيدز".

على الرغم من أنهم يمثلون فقط 7 في المائة من إجمالي الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، فإن الأطفال والمراهقين يمثلون 17 في المائة من جميع الوفيات المرتبطة بالإيدز، و 21 في المائة من الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية في عام 2021.

تحذر اليونيسف، من أنه "ما لم تتم معالجة العناصر المسببة لعدم المساواة، فسيظل القضاء على الإيدز لدى الأطفال والمراهقين حلما بعيد المنال."

الفجوة مستمرة

امرأة حامل تبلغ من العمر عشرين عاما ولدت بفيروس نقص المناعة البشرية، تتناول دواءً لمنع انتقال العدوى منها إلى طفلها.
© UNICEF/UN0640796/Dejongh

ومع ذلك، يشير تقرير اليونيسف إلى أن الاتجاهات طويلة الأجل لا تزال إيجابية. إذ انخفضت الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية بين الأطفال الأصغر سنا (0-14 عاما) بنسبة 52 في المائة من عام 2010 إلى عام 2021، وانخفضت الإصابات الجديدة بين المراهقين (15-19 عاما) أيضا بنسبة 40 في المائة.

وبالمثل، زادت تغطية العلاج المضاد للفيروسات العكوسة مدى الحياة بين النساء الحوامل المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية من 46 في المائة إلى 81 في المائة في عقد من الزمن.

في حين أن العدد الإجمالي للأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية آخذ في الانخفاض، تستمر فجوة العلاج بين الأطفال والبالغين في النمو. في البلدان التي تحظى بأولوية اليونيسف لفيروس نقص المناعة البشرية، بلغت تغطية العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية للأطفال 56 في المائة في عام 2020، ولكنها انخفضت إلى 54 في المائة في عام 2021.

ويُعزى هذا الانخفاض إلى عدة عوامل بما في ذلك جائحة كوفيد -19 والأزمات العالمية الأخرى، التي أدت إلى زيادة التهميش والأزمة والفقر، ولكن الانخفاض أيضا انعكاس لتضاؤل ​​الإرادة السياسية واستجابة ضعيفة للإيدز لدى الأطفال.

التزام سياسي

فعلى الصعيد العالمي، حصلت نسبة أقل من الأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية على العلاج (52٪)، وقد زادت هذه النسبة بشكل طفيف خلال السنوات القليلة الماضية.

شهدت العديد من المناطق - آسيا والمحيط الهادئ، ومنطقة البحر الكاريبي، وشرق وجنوب أفريقيا، وأمريكا اللاتينية، والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وغرب ووسط أفريقيا - انخفاضا في تغطية العلاج لدى النساء الحوامل والمرضعات خلال عام 2020.

وقد شهدت منطقة المحيط الهادئ والشرق الأوسط وشمال أفريقيا مزيدا من الانخفاضات في عام 2021.

وباستثناء منطقتي غرب ووسط أفريقيا، اللتين لا تزالان تشهدان أكبر عبء لانتقال العدوى من الأم إلى الطفل، لم تسترد أي من المناطق المذكورة أعلاه مستويات التغطية التي تحققت في عام 2019. هذه الاضطرابات تعرض حياة الأطفال حديثي الولادة لخطر متزايد. في عام 2021، حدثت أكثر من 75،000 إصابة جديدة بين صفوف الأطفال بسبب عدم تشخيص النساء الحوامل وبدء العلاج.

وأكدت أنوريتا باينز أنه "من خلال الالتزام السياسي المتجدد بالوصول إلى الشراكة الاستراتيجية الأكثر ضعفاً والموارد لتوسيع نطاق البرامج، يمكننا إنهاء الإيدز لدى الأطفال والمراهقين والنساء الحوامل".