الأمم المتحدة تدعو إلى إزالة أي عوائق متبقية أمام تصدير ونقل الأسمدة إلى البلدان الأكثر احتياجا

شاحنة تفرغ حبوب الذرة في مصنع لمعالجة الحبوب في سكفيرا، أوكرانيا.
© FAO/Genya Savilov
شاحنة تفرغ حبوب الذرة في مصنع لمعالجة الحبوب في سكفيرا، أوكرانيا.

الأمم المتحدة تدعو إلى إزالة أي عوائق متبقية أمام تصدير ونقل الأسمدة إلى البلدان الأكثر احتياجا

شؤون الأمم المتحدة

جرت مناقشات في جنيف يوم الجمعة لبحث آخر المستجدات بشأن التقدم المحرز في تسهيل تصدير الأغذية والأسمدة دون عوائق، بما في ذلك الأمونيا، القادمة من الاتحاد الروسي إلى الأسواق العالمية.

فقد اجتمعت الأمينة العامة لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، ربيكيا غرينسبان، والسيد مارتن غريفيثس، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، يوم الجمعة 11-11-2022 في جنيف بسويسرا مع وفد رفيع المستوى من الاتحاد الروسي بقيادة نائب وزير الخارجية، سيرغي فيرشينين، حيث تم إنجاز جدول الأعمال المتفق عليه للمشاورة بالكامل.

وواصل المسؤولون المشاورات الجارية لدعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بشأن التنفيذ الكامل للاتفاقين الموقعين في 22 تموز/يوليو في إسطنبول.

وقد قدم فريق الأمم المتحدة موجزا بشأن الخطوات المتخذة لتسهيل المدفوعات وتأمين الشحن والوصول إلى موانئ الاتحاد الأوروبي للحبوب والأسمدة، من بين أمور أخرى.

كما قدمت الأمم المتحدة موجزا حول التراخيص العامة الصادرة مؤخرا وشحنات الأسمدة إلى وجهات البلدان النامية ومشاركتها المستمرة مع القطاع الخاص والدول الأعضاء.

ومن المتوقع أن تغادر الشحنة الأولى من الأسمدة المتبرع بها إلى ملاوي في الأسبوع المقبل.

تظل الأمم المتحدة ملتزمة بالتصدي لأزمة سوق الأسمدة إذ إن تكاليف المدخلات مرتفعة إلى درجة تحول دون قدرة المزارعين، وخاصة صغار المزارعين من العالم النامي، على الإنتاج.

لا يستطيع العالم أن يتحمل بأن تصبح مشاكل الوصول إلى الأسمدة العالمية "نقصا عالميا في الغذاء". لذلك تدعو الأمم المتحدة جميع الجهات الفاعلة إلى الإسراع في إزالة أي عقبات متبقية أمام تصدير ونقل الأسمدة إلى البلدان الأكثر احتياجا.

كما يواصل المشاركون الانخراط في تنفيذ مبادرة ’البحر الأسود لنقل الحبوب‘ وقد أجروا مناقشات بناءة بشأن استمرارها.