أفغانستان: مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة يحذر من ارتفاع زراعة الأفيون بنسبة الثلث تقريبا

يزرع نبات الخشخاش على نطاق واسع في أفغانستان.
Oneclearvision
يزرع نبات الخشخاش على نطاق واسع في أفغانستان.

أفغانستان: مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة يحذر من ارتفاع زراعة الأفيون بنسبة الثلث تقريبا

القانون ومنع الجريمة

قال مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة إن محصول الأفيون لهذا العام في أفغانستان حقق ربحا هو الأعلى منذ سنوات، حيث زادت الزراعة بنسبة الثلث تقريبا في ظل ارتفاع الأسعار، على الرغم من الأزمات الإنسانية والاقتصادية المتعددة التي تواجه البلاد وحكام طالبان.

ونشر المكتب الأممي اليوم الثلاثاء تقريرا بعنوان: زراعة الأفيون في أفغانستان - أحدث النتائج والتهديدات الناشئة، وهو أول تقرير عن تجارة الأفيون غير المشروعة يتم إصداره منذ عودة طالبان إلى السلطة في آب/أغسطس 2021.

حظرت سلطات طالبان زراعة خشخاش الأفيون وجميع أنواع المخدرات بموجب قوانين جديدة صارمة، في نيسان/أبريل 2022.

الأفيون هو المكون الأساسي لتصنيع الهيروين الذي يتم استخدامه في الشوارع، وفئة الأدوية الأفيونية الموصوفة طبيا التي يعتمد عليها الملايين في مسكنات الألم في جميع أنحاء العالم.

كما تمت إساءة استخدام المواد الأفيونية بشكل متزايد، مما تسبب في انتشار مشاكل الإدمان في بلدان مثل الولايات المتحدة.

وقال مكتب المخدرات والجريمة إن محصول العام الحالي مستثنى إلى حد كبير من القرار، ويتعين على المزارعين في أفغانستان الآن اتخاذ قرار بشأن زراعة خشخاش الأفيون للعام المقبل في ظل استمرار حالة عدم اليقين بشأن كيفية تطبيق طالبان للحظر.

مواعيد بذر محصول الأفيون الرئيسي لعام 2023 هي أوائل تشرين الثاني/نوفمبر من هذا العام.

انعدام الخيارات

وخلال إطلاق التقرير الجديد، قالت غادة والي، المديرة التنفيذية لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة:

"المزارعون الأفغان محاصرون في الاقتصاد الأفيوني غير المشروع، بينما تشير أحداث المصادرة حول أفغانستان إلى استمرار تهريب المواد الأفيونية بشكل مكثف. يجب على المجتمع الدولي العمل على تلبية الاحتياجات الماسة للشعب الأفغاني، وتكثيف الاستجابات لوقف الجماعات الإجرامية التي تتاجر بالهيروين وتؤذي الناس في البلدان في جميع أنحاء العالم."

وفقا لنتائج التقرير، زادت زراعة خشخاش الأفيون في أفغانستان بنسبة 32 في المائة عن العام السابق، لتصل إلى 233 ألف هكتار - مما يجعل محصول 2022 ثالث أكبر مساحة مزروعة منذ بدء الرصد.

حصاد الأفيون في حقل للخشخاش في بدخشان، أفغانستان. ويتم تجهيز الأفيون الخام استخدامه.

 

هلمند- مركز زراعة الأفيون

استمر تركيز الزراعة في الأجزاء الجنوبية الغربية من البلاد، والتي تمثل 73 في المائة من المساحة الإجمالية، وسجلت أكبر زيادة في المحاصيل.

في ولاية هلمند، تم تخصيص خمس الأراضي الصالحة للزراعة لزراعة خشخاش الأفيون.

زيادة الدخل بثلاثة أضعاف

ارتفعت أسعار الأفيون بعد إعلان حظر الزراعة في نيسان/أبريل. تضاعف الدخل الذي حققه المزارعون الأفغان من مبيعات الأفيون بأكثر من ثلاثة أضعاف، من 425 مليون دولار في عام 2021 إلى 1.4 مليار دولار في عام 2022.

الرقم الجديد يعادل 29 في المائة من إجمالي قيمة القطاع الزراعي لعام 2021. في عام 2021، كانت قيمة المواد الأفيونية عند التسليم في المزرعة تبلغ حوالي تسعة في المائة فقط من الإنتاج الزراعي للعام السابق.

ومع ذلك، فإن الزيادة في الدخل لم تُترجم بالضرورة إلى قوة شرائية، كما يشير مسح برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، حيث ارتفع التضخم خلال نفس الفترة، مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية بنسبة 35 في المائة في المتوسط.

تناقص الغلة

في أعقاب الجفاف في بداية هذا العام، انخفضت غلة الأفيون من متوسط ​​38.5 كجم / هكتار، في عام 2021، إلى ما يقدر بنحو 26.7 كجم / هكتار هذا العام، مما أدى إلى محصول 6200 طن- وهذا أقل بنسبة 10 في المائة أصغر مما كانت عليه في عام 2021.

وقال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إن محصول عام 2022 يمكن تحويله إلى 350-380 طنا من الهيروين المخصص للتصدير، بنسبة نقاء تتراوح بين 50 و 70 في المائة.

ازدهار التهريب

تشير أحداث المضبوطات التي جمعتها منصة مراقبة المخدرات التابعة لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة إلى أن تهريب المواد الأفيونية من أفغانستان مستمر دون انقطاع منذ آب/أغسطس 2021.

توفر المواد الأفيونية الأفغانية حوالي 80 في المائة من جميع المواد الأفيونية المستخدمة في العالم.