المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة: العمل المناخي الشامل ضروري لمعالجة التداعيات على التنقل البشري في أفريقيا

امرأة تقف في مياه الفيضانات في جاكوسكو بولاية يوبي بنيجيريا.
© WFP/Arete/Ozavogu Abdul
امرأة تقف في مياه الفيضانات في جاكوسكو بولاية يوبي بنيجيريا.

المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة: العمل المناخي الشامل ضروري لمعالجة التداعيات على التنقل البشري في أفريقيا

المهاجرون واللاجئون

شدد المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة، أنطونيو فيتورينو، أمام المنتدى الأفريقي السابع للهجرة في رواندا، على ضرورة اتخاذ إجراءات موحدة لأصحاب المصلحة المتعددين للتصدي للتحديات التي يفرضها تغير المناخ على التنقل البشري في أفريقيا.

وقال السيد فيتورينو: "يوفر لنا هذا المؤتمر في كيغالي منصة ندعو من خلالها أولاً؛ لزيادة إجراءات التكيف مع تغير المناخ والتدابير والموارد؛ ثانياً، لتعزيز الدعم للبلدان والأشخاص الأكثر تعرضاً لتأثيرات تغير المناخ، بما في ذلك معالجة الخسائر والأضرار؛ وثالثاً، لإجراءات مناخية أكثر شمولاً، وتعبئة جميع أصحاب المصلحة، من الحكومات إلى المجتمع المدني، بما في ذلك التمويل العام والخاص."

وكان قد جمع المنتدى الأفريقي للهجرة الأسبوع الماضي ممثلين عن 39 دولة أفريقية، ومفوضية الاتحاد الأفريقي، وشركاء آخرين، لمدة أربعة أيام للتركيز على تأثير تغير المناخ على التنقل البشري في القارة.

السيد أنطونيو فيتورينو يلقي كلمة في الجلسة الوزارية للمنتدى الأفريقي للهجرة، في كيغالي، رواندا.
ILO

قال المدير العام إن المنتديات الدولية، مثل مؤتمر الأطراف، لديها القدرة على تعزيز زخم العمل الذي ترسخ في جميع أنحاء القارة، ويزيد من تعبئة الموارد والقدرات لنشر هذا العمل.

وأضاف أنه يجب جلب شعور متجدد بالإلحاح إلى ما سماه "مؤتمر الأطراف الأفريقي،" COP27، المزمع عقده في شرم الشيخ بمصر الشهر المقبل.

تسهيل مسارات الهجرة الآمنة

أصدر وزراء البيئة والهجرة والشؤون الخارجية والتعاون الدولي للدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي بياناً يقترح استجابات وإجراءات لتجنب وتقليل ومعالجة النزوح المرتبط بتغير المناخ، بما في ذلك طرق تسهيل مسارات الهجرة الآمنة والمنظمة والمنتظمة من خلال المزيد من الإجراءات المتعلقة بالتكيف والخسائر والأضرار، بالإضافة إلى سياسات أخرى.

كما ناقش كبار المسؤولين من الحكومات ومفوضية الاتحاد الأفريقي والمجموعات الاقتصادية الإقليمية والمدن والأوساط الأكاديمية والمنظمات الدولية تأثير التنقل الناجم عن الآثار المناخية والدور الذي يلعبه تغير المناخ في النزوح، بما في ذلك تبادل المعرفة لتنوير صنع السياسات.

تأثير تغير المناخ على تدفق المهاجرين عالميا

من جهتها، أوضحت أيساتا كين، كبيرة المستشارين الإقليميين في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء لدى المنظمة الدولية للهجرة، دور المنظمة في المنتدى، وسلطت الضوء على أن تغير المناخ والعوامل البيئية كان لها تأثير منذ زمن بعيد على تدفقات الهجرة العالمية، حيث هجر الناس تاريخياً الأماكن التي تشهد ظروفا قاسية أو متدهورة.

وقالت سيسي مارياما محمد، مديرة مكتب الاتصال الخاص بالمنظمة الدولية للهجرة لدى الاتحاد الأفريقي ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا في أديس أبابا بإثيوبيا، إن المنتدى الأفريقي للهجرة هو أحد أبرز نقاط تعاون المنظمة الدولية للهجرة مع مفوضية الاتحاد الأفريقي، وأنه جاء هذا العام في الوقت المناسب للقاء الدول الأعضاء ومناقشة الهجرة الناجمة عن تغير المناخ قبل مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الاطارية المعنية بتغير المناخ السابع والعشرين (COP27) في شرم الشيخ.

يذكر أن المنتدى الأفريقي للهجرة هو عملية استشارية قارية بشأن قضايا الهجرة وتنقل البشر في أفريقيا تأسست في عام 2015، ويجتمع سنوياً في إطار موضوع الهجرة المختار، فيما ينعقد على المستوى الوزاري كل عامين.