برنامج الأمم المتحدة للبيئة يحذر من تراكم البلاستيك في التربة في جميع أنحاء العالم

تنمو الفاكهة والخضروات في مشتل خارج باماكو في مالي.
© World Bank/Dominic Chavez
تنمو الفاكهة والخضروات في مشتل خارج باماكو في مالي.

برنامج الأمم المتحدة للبيئة يحذر من تراكم البلاستيك في التربة في جميع أنحاء العالم

المناخ والبيئة

كشف تقرير جديد صادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة (يونيب) نشر يوم الاثنين أن البلاستيك المستخدم في الأنشطة الزراعية يتراكم في التربة الزراعية في جميع أنحاء العالم بمعدل ينذر بالخطر.

تُستخدم المواد البلاستيكية على نطاق واسع في الزراعة، من البذور المغلفة بالبلاستيك إلى الأغطية الواقية المستخدمة لتعديل درجة حرارة التربة ومنع نمو الحشائش فوق المحاصيل.

تضاف هذه المواد الاصطناعية أيضا عن قصد إلى الأسمدة الصلبة الحيوية، والتي تنتشر في الحقول، وتستخدم في أنابيب الري والأكياس والزجاجات.

التنوع البيولوجي، الآثار الصحية

Tweet URL

يحذر التقرير من أن جميع هذه المنتجات ساعدت في زيادة غلة المحاصيل، إلا أن هناك أدلة متزايدة على أن المواد البلاستيكية المتدهورة تلوث التربة وتؤثر على التنوع البيولوجي وصحة التربة.

علاوة على ذلك، فإن اللدائن الدقيقة، مثل تلك المستخدمة في بعض الأسمدة، تؤثر أيضا على صحة الإنسان عند نقلها إلى الأشخاص عبر السلسلة الغذائية.

وقالت البروفيسورة إيلين بيكر، التي شاركت في كتابة التقرير، من جامعة سيدني: "لا يوجد سوى مساحة محدودة من الأراضي الزراعية المتاحة". "لقد بدأنا نفهم أن تراكم البلاستيك يمكن أن يكون له تأثيرات واسعة النطاق على صحة التربة والتنوع البيولوجي والإنتاجية، وكلها ضرورية للأمن الغذائي".

كل شيء يتأثر بالبلاستيك

يوضح خبراء برنامج الأمم المتحدة للبيئة أنه بمرور الوقت، يمكن أن تتكسر قطع البلاستيك الكبيرة إلى شظايا يقل طولها عن 5 مم وتتسرب إلى التربة.

يمكن لهذه اللدائن الدقيقة تغيير البنية الفيزيائية للأرض تحت الأقدام وتحد من قدرتها على الاحتفاظ بالمياه. يمكن أن تؤثر أيضا على النباتات عن طريق تقليل نمو الجذور وامتصاص المغذيات.

أكبر مصدر منفرد للتلوث باللدائن الدقيقة في التربة حاليا هو الأسمدة المنتجة من المواد العضوية مثل السماد الطبيعي.

على الرغم من أن هذه يمكن أن تكون أرخص وأفضل للبيئة التي تصنع الأسمدة، إلا أن السماد يخلط مع نفس الكرات البلاستيكية الدقيقة المعروفة بأنها شائعة الاستخدام في بعض أنواع الصابون والشامبو ومنتجات المكياج.

بينما حظرت بعض البلدان هذه الكرات المجهرية، تواصل اللدائن الدقيقة الأخرى دخول أنظمة مياهنا عبر فلاتر السجائر المهملة ومكونات الإطارات وألياف الملابس الاصطناعية.

ماذا الذي يمكن فعله؟

 

يسلط التقرير الضوء على إحراز تقدم لتحسين قابلية التحلل البيولوجي للبوليمرات المستخدمة في المنتجات الزراعية.

ومع ذلك، يتم الآن تسويق بعض الأغشية الواقية - المستخدمة لمنع فقدان الرطوبة - على أنها قابلة للتحلل البيولوجي بالكامل، وهو ما لا يحدث دائما.

البوليمرات القائمة على أساس حيوي ليست بالضرورة قابلة للتحلل البيولوجي، وبعضها قد يكون ساما مثل البوليمرات القائمة على الوقود الأحفوري، ولا يزال سعرها يمثل مشكلة.

تأتي اللدائن الدقيقة في مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأحجام والألوان والتركيبات الكيميائية، وتشمل الألياف، والكريات، والرقائق، والصفائح أو الرغوات.
Menos Plástico es Fantástico A.C

 

الحل الذي اقترحه مؤلفو التقرير هو ما يسمى بـ "محاصيل تغطية"، والتي تحمي التربة ولا يتم حصادها.

ويحذر برنامج الأمم المتحدة للبيئة من أن هذه الحلول القائمة على الطبيعة يمكنها قمع الأعشاب الضارة ومكافحة أمراض التربة وتحسين خصوبة التربة، ولكن هناك مخاوف من أنها قد تقلل الغلات وتزيد التكاليف.

لا يعتبر أي من هذه الحلول عصا سحرية. أوضحت السيدة بيكر أن البلاستيك غير مكلف ويسهل التعامل معه، مما يجعل محاولة إدخال البدائل أمرا صعبا".

ومع ذلك، توصي الخبيرة الحكومات بتثبيط "استخدام البلاستيك الزراعي، باتباع مسار الاتحاد الأوروبي، الذي حظر في وقت سابق من هذا العام استخدام أنواع معينة من البوليمرات في الأسمدة.

وأكدت العالمة الأسترالية "حان الوقت الآن لاعتماد مبدأ الاحتراز وتطوير حلول مستهدفة لوقف تدفق البلاستيك من المصدر إلى البيئة".