روسيا: مخاوف من توقيف المحتجين على الدعوة إلى التعبئة العسكرية

مدينة موسكو، روسيا، ويظهر أيضا نهر موسكفا.
UN Photo/Paulo Filgueiras
مدينة موسكو، روسيا، ويظهر أيضا نهر موسكفا.

روسيا: مخاوف من توقيف المحتجين على الدعوة إلى التعبئة العسكرية

حقوق الإنسان

قال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، يوم الثلاثاء، إنه تم اعتقال ما يقرب من 2400 شخص في روسيا بسبب احتجاجهم على دعوة الكرملين للتعبئة للقتال في أوكرانيا.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، رافينا شامداساني، للصحفيين في جنيف خلال إفادة أسبوعية دورية إن الاعتقالات حدثت في أجزاء مختلفة من البلاد.

في ماخاتشكالا عاصمة داغستان، ورد أن الاحتجاجات استمرت لليوم الثاني (يوم الاثنين)، حيث نزل مئات الأشخاص إلى الشوارع واشتبكوا مع ضباط الشرطة، مما أدى إلى اعتقال العشرات.

وقالت السيدة شمداساني: "نؤكد أن اعتقال الأشخاص لمجرد ممارستهم لحقوقهم في التجمع السلمي وحرية التعبير يشكل حرمانا تعسفيا من الحرية".

"ندعو إلى الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين تعسفيا وإلى أن تتقيد السلطات بالتزاماتها الدولية باحترام وضمان الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي".

استدعاءات خاطئة

وأشارت السيدة شمداساني إلى وجود تقارير تفيد باستدعاء رجال بالخطأ على الرغم من عدم حصولهم على تدريب عسكري سابق، وأن السلطات أنشأت خطاً ساخناً لتصحيح الوضع.

كما وصفت المتحدثة باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان النزوح الجماعي للشباب الذين يغادرون روسيا لتجنب التعبئة، بأنه "مفجع".

وقالت إن القانون الدولي لحقوق الإنسان واضح للغاية أنه عندما يريد الناس الاعتراض على الأعمال العدائية كمستنكفين ضميريا (معترضين)، يجب احترام ذلك من قبل السلطات.

مسألة ضمير

"شواغلنا الرئيسية هي الحاجة إلى الشرعية، والحاجة إلى وقف التعسف والنطاق الواضح للاستنكاف الضميري والمراجعة المستقلة للقرارات الفردية حول كيفية تنفيذ التعبئة."

وقالت المفوضية السامية لحقوق الإنسان إنه بينما ورد أن غالبية الاحتجاجات كانت سلمية، فإن المباني العسكرية والإدارية، بما في ذلك مكاتب التجنيد، تعرضت للهجوم في عدة مناطق، بينما حثت الناس على "الاحتجاج السلمي وتجنب اللجوء إلى العنف".