ماكرون يدين الغزو الروسي لأوكرانيا باعتباره "عودة إلى الإمبريالية" داعيا الأمم المتحدة إلى دعم الطريق إلى السلام

20 أيلول/سبتمبر 2022

وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الثلاثاء الغزو الروسي لأوكرانيا بأنه عودة إلى "الإمبريالية" وقال إن أولئك الذين ظلوا صامتين أو "متواطئين سراً" ينخرطون في "سخرية جديدة" أدت إلى تآكل النظام العالمي.

قال السيد ماركون، مخاطبا قادة العالم في يوم افتتاح المناقشة السنوية رفيعة المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة: "نحتاج اليوم إلى اتخاذ خيار بسيط - الحرب أو السلام."

 

وأشار إلى أنه في نهاية شباط/فبراير، قامت "روسيا، العضو الدائم في مجلس الأمن، من خلال عمل عدواني وغزو وضم، بخرق أمننا الجماعي ... عندما انتهكت عمدا ميثاق الأمم المتحدة ومبدأ المساواة في السيادة بين الدول."

فرنسا تسعى بثبات من أجل السلام

وذكر الرئيس الفرنسي أن محكمة العدل الدولية أعلنت أن العدوان الروسي غير شرعي ودعت روسيا إلى سحب قواتها، ومع استمرار روسيا في عدوانها، قد يمهد ذلك الطريق لـ "حروب ضم أخرى في أوروبا، اليوم وربما غدا في آسيا أو أفريقيا أو أمريكا اللاتينية".

كلما طال أمد هذه الحرب، زاد تهديدها لأوروبا والعالم. وقال إنها يمكن أن تؤدي إلى صراع أكبر حيث لم يعد الأمن والسيادة يعتمدان على قوة التحالفات، ولكن على قوة الجماعات المسلحة ... وإخضاع الآخرين، مضيفا: "ما رأيناه هو عودة إلى عصر الإمبريالية. فرنسا ترفض هذا وستسعى بثبات من أجل السلام".

حق شعب أوكرانيا المشروع في سيادته

وقال ماكرون إن الحرب "تقوض مبدأ منظمتنا، وتقوض النظام العالمي الوحيد الممكن، وتقوض السلام".

مع وضع ذلك في الاعتبار، قال إنه كان وسيواصل المشاركة في حوار مع موسكو، "لأنه فقط من خلال العمل معا يمكننا إيجاد السلام"، بما في ذلك، من بين أمور أخرى، "الدعم الإنساني والعسكري والسياسي الذي نقدمه لشعب أوكرانيا حتى يتمكن من التمتع بحقه المشروع في الدفاع والحفاظ على سيادته".

ماكرون يرفض موقف المحايد

وقال ماكرون إنه يرفض موقف تلك الدول التي قالت إنها ما زالت "محايدة"، قائلاً: "إنها مخطئة. إنها ترتكب خطأ تاريخيا".

صرح الرئيس ماكرون: "أولئك الذين يلتزمون الصمت اليوم هم، بطريقة ما، متواطئون مع قضية الإمبريالية الجديدة ... التي تسحق النظام الحالي".

قال ماكرون إن الأمر لا يتعلق بالاختيار بين الشرق والغرب، أو الشمال والجنوب، "لأنه بعد الحرب، هناك خطر تقسيم العالم" ودعا أعضاء الجمعية العامة ومجلس الأمن إلى الدفاع عن "أغلى ما لدينا من الصالح العام - السلام".

ودعا أعضاء مجلس الأمن إلى "العمل حتى تعود روسيا عن طريق الحرب وتقيم التكلفة لنفسها ولنا جميعا – وأن تنهي حقا هذا العمل العدواني".

الأشخاص الأكثر ضعفا هم دائما الأكثر تضررا

وانتقل السيد ماكرون إلى القضايا الملحة الأخرى على جدول الأعمال الدولي، شدد على أنه مع تغير المناخ، "ووصول النظم البيئية إلى نقطة اللاعودة"، ونقص الغذاء وارتفاع الأسعار، والمجاعة التي تلوح في الأفق، والإرهاب، من بين أمراض أخرى، "فإن الأشخاص الأكثر ضعفا هم دائما الأكثر تضررا."

هذه كلها أشياء نحتاج إلى معالجتها بشكل عاجل. العديد من هذه المشاكل ناتجة عن الانقسامات بيننا، وبالتالي يجب أن تكون مسؤوليتنا المشتركة مساعدة الفئات الأكثر ضعفاً للتعامل مع هذه التحديات.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.