تور وينسلاند يدعو إلى وقف العنف في الضفة الغربية مؤكدا أن المدنيين يدفعون ثمن الفشل السياسي

حاجز قلنديا بين الضفة الغربية والقدس الشرقية
UN Photo/Shirin Yaseen
حاجز قلنديا بين الضفة الغربية والقدس الشرقية

تور وينسلاند يدعو إلى وقف العنف في الضفة الغربية مؤكدا أن المدنيين يدفعون ثمن الفشل السياسي

السلم والأمن

قال المتحدث الرسمي، ستيفان دوجاريك يوم الجمعة إن منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، يشعر بقلق بالغ إزاء تدهور الوضع الأمني والخسائر اليومية غير المقبولة في الأرواح في الضفة الغربية المحتلة. 
 

وفي المؤتمر الصحفي اليومي من المقر الدائم بنيويورك، نقل المتحدث الرسمي عن وينسلاند ما قاله في سلسلة تغريدات على حسابه على تويتر، بأنه "لا يمكن أن يكون هناك رابحون إذا استمر العنف الحالي في التصعيد."

وأشار إلى أن المدنيين يستمرون في دفع ثمن الفشل السياسي.

وأضاف دوجاريك نقلا عن وينسلاند "أن العنف واستخدام القوة لا يؤديان إلا إلى إدامة الأزمة، وينبغي أن يتوقفا. نحن نعمل مع جميع الأطراف المعنية للحد من التوترات على الفور."

كما حث القادة السياسيين وقادة المجتمع من جميع الأطراف على التحرّك الآن والانخراط بحسن نية من خلال الحوار لمنع خروج الوضع عن نطاق السيطرة.