رئيس بعثة أونمها يلتقي بوزير الخارجية اليمني ويناقش الخطوات الفورية المطلوبة لإحراز تقدم في ولايتها

من الأرشيف: رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة مايكل بيري يتفاعل مع خبراء إزالة الألغام العاملين بالقرب من مدينة الحديدة.
UNMHA
من الأرشيف: رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة مايكل بيري يتفاعل مع خبراء إزالة الألغام العاملين بالقرب من مدينة الحديدة.

رئيس بعثة أونمها يلتقي بوزير الخارجية اليمني ويناقش الخطوات الفورية المطلوبة لإحراز تقدم في ولايتها

السلم والأمن

خلال زيارته الإقليمية التي استمرت لعدة أيام إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والأردن، التقى رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها) اللواء مايكل بيري ونائبته، السيدة فيفيان فان دي بيري، يوم السبت، بوزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني السيد أحمد عوض بن مبارك ومسؤولين آخرين في الحكومة اليمنية في العاصمة السعودية الرياض.

وتركزت المناقشات على تدابير تعزيز التعاون بين البعثة والحكومة اليمنية والخطوات الفورية المطلوبة لإحراز تقدم في ولاية البعثة، بما في ذلك توسيع وجودها في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية في الحُديدة بما يتماشى مع الولاية المناطة بها.

وخلال الزيارة الإقليمية، التقى اللواء بيري مع كبار المسؤولين من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، والمجتمع الدبلوماسي الأوسع، بما في ذلك ممثلو الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا والاتحاد الأوروبي وألمانيا وأيرلندا ومملكة هولندا.

وخلال اجتماعاته، قدم اللواء بيري نائبة رئيس البعثة المُعينة حديثاً، السيدة فيفيان فان دي بيري، وأكد على جهود البعثة للعمل مع كلا الطرفين من أجل إحراز تقدم فعال في تنفيذ اتفاق الحُديدة، مُجدداً التأكيد على أهمية دعم الطرفين للحفاظ على الطبيعة المدنية لموانئ الحديدة. كما تركزت المناقشات على المجالات المهمة التي تتطلب دعماً لإحراز تقدم في الولاية المُجددة المناطة للبعثة، بما في ذلك التدخلات العاجلة للأعمال المتعلقة بإزالة الألغام في المحافظة.

واختتم اللواء بيري مشاوراته الإقليمية في الرياض يوم أمس الأحد حيث التقى مع سفير الولايات المتحدة إلى اليمن، السيد ستيفن فاجن.