منظور عالمي قصص إنسانية

غوتيريش يتوجه إلى أوكرانيا وتركيا هذا الأسبوع في جولة تشمل مركز التنسيق المشترك

تبحر السفينة M / V Razoni من ميناء أوديسا بعد الحصول على إذن من مركز التنسيق المشترك (JCC)، لذي تم إنشاؤه في إطار مبادرة حبوب البحر الأسود.
OCHA/Saviano Abreu
تبحر السفينة M / V Razoni من ميناء أوديسا بعد الحصول على إذن من مركز التنسيق المشترك (JCC)، لذي تم إنشاؤه في إطار مبادرة حبوب البحر الأسود.

غوتيريش يتوجه إلى أوكرانيا وتركيا هذا الأسبوع في جولة تشمل مركز التنسيق المشترك

السلم والأمن

أعلن المتحدث الرسمي أن الأمين العام للأمم المتحدة، السيد أنطونيو غوتيريش، سيتوجه إلى أوكرانيا، ومن ثمّ إلى إسطنبول حيث سيطّلع على عمل مركز التنسيق المشترك في إسطنبول والذي تم إنشاؤه لتنفيذ مبادرة حبوب البحر الأسود، خلال زيارة إلى المنطقة سيجريها هذا الأسبوع.

 

وفي المؤتمر الصحفي اليومي من المقرّ الدائم بنيويورك، قال المتحدث الرسمي، ستيفان دوجاريك: "بدعوة من الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي،" سيكون الأمين العام للأمم المتحدة في أوكرانيا يوم الخميس لحضور اجتماع ثلاثي مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الأوكراني.

وقبل أن يعود إلى نيويورك في عطلة نهاية الأسبوع، سيكون الأمين العام في إسطنبول لزيارة مركز التنسيق المشترك الذي تم إنشاؤه لتنفيذ المبادرة.

وتابع ستيفان دوجاريك يقول: "كما تتذكرون جميعا، هذه المبادرة هي جزء من صفقة تتضمن أيضا تسهيل تصدير الحبوب والأسمدة الروسية إلى الأسواق العالمية."

الهدف من الزيارة

وردّا على أسئلة الصحفيين بشأن الهدف من الزيارة ولقاء الرئيسين الأوكراني والتركي، قال المتحدث الرسمي: "تأتي الزيارة بدعوة من الرئيس زيلينسكي وجزء منها سيكون لمراجعة طريقة عمل مبادرة حبوب البحر الأسود والتي تُعدّ تركيا جزءا مهما منها."

ومن المتوقع أن يعقد الأمين العام اجتماعا ثنائيا مع الرئيس زيلينسكي في مرحلة ما، لكن بعض التفاصيل لا تزال قيد الإعداد، بحسب المتحدث الرسمي.

وقال دوجاريك ردّا على أسئلة إضافية بشأن الهدف من الزيارة: "إنها فرصة بالنسبة له أن يطلّع بأم عينه على ثمرة مبادرة قدّمها هو أولا عندما توجه إلى موسكو ثمّ إلى كييف في نيسان/أبريل. مبادرة مهمة جدا لمئات الآلاف من الأشخاص، وهي جزء من حزمة أوسع تتضمن تصدير الحبوب والأسمدة الروسية إلى السوق."

وبشأن تغيّب روسيا عن اللقاءات، أجاب المتحدث الرسمي قائلا إن الأمين العام أجرى "محادثة جيدة جدا" مع وزير دفاع الاتحاد الروسي يوم أمس، "تناولت المحادثات مبادرة حبوب البحر الأسود وكذلك الجزء الآخر من الاتفاق، وهو تسهيل تصدير الحبوب الروسية والأسمدة للأسواق العالمية."

وشدد دوجاريك على أنها زيارة عمل مستمرة، ولذا قد تطرأ بعض التغييرات خلال الزيارة.

المحطة النووية زابوروجيا

وفيما إذا كان السيد غوتيريش سيبحث خلال الزيارة مسألة محطة زابوروجيا للطاقة النووية أو إمكانية التوصل إلى وقف إطلاق النار أو اتفاق السلام، قال الناطق الرسمي:

"بلا شك سيتم تناول العديد من القضايا؛ الصراع بشكل عام، والحاجة إلى حل سياسي لهذا النزاع. ليس لدي شك بإثارة قضية محطة الطاقة النووية وبعثة تقصي الحقائق وغيرها."

وأشار إلى أنه بالنسبة لمحطة الطاقة النووية، "لم يطرأ أي تغيير على موقفنا الذي صرّحنا به يوم أمس وهو أننا سنكون موجودين لدعم تنفيذ الوكالة الدولية للطاقة الذرية لولاياتها، ونحن على استعداد لدعمها من الناحية اللوجستية والأمنية من كييف."