الأمين العام يحذر من "كارثة" إذا تعرّضت محطة زابوروجيا النووية في أوكرانيا للخطر

11 آب/أغسطس 2022

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن قلقه البالغ إزاء تطور الوضع في محطة زابوروجيا للطاقة النووية - ومحيطها - في جنوب أوكرانيا، مناشدا جميع الأطراف المعنية ممارسة الحس السليم والحكمة وعدم اتخاذ أي إجراءات قد تعرض للخطر السلامة المادية أو أمن أو أمان المحطة النووية - الأكبر من نوعها في أوروبا.

وقال الأمين العام في بيان صادر، اليوم الخميس: "للأسف، بدلا من خفض التصعيد، وردت تقارير- على مدى الأيام العديدة الماضية- عن مزيد من الحوادث المقلقة للغاية والتي يمكن أن تؤدي - إذا استمرت - إلى كارثة".

ودعا السيد أنطونيو غوتيرش القوات العسكرية التابعة للاتحاد الروسي وأوكرانيا إلى الوقف الفوري لجميع الأنشطة العسكرية في المنطقة المجاورة للمحطة وعدم استهداف منشآتها أو المناطق المحيطة بها. كما حث على سحب أي أفراد ومعدات عسكرية من المحطة النووية والامتناع عن أي نشر إضافي للقوات أو المعدات في الموقع. 

"يجب عدم استخدام المنشأة كجزء من أي عملية عسكرية. وبدلا من ذلك، هناك حاجة إلى اتفاق عاجل، على المستوى الفني، بشأن محيط آمن من نزع السلاح لضمان سلامة المنطقة".

دعم أممي لجهود الوكالة الدولية

وقال الأمين العام إن الأمم المتحدة تواصل دعمها الكامل للعمل المهم الذي تقوم به الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وجهودها لضمان التشغيل الآمن لمحطة زابوروجيا للطاقة النووية. وحث الطرفين على منح بعثة الوكالة الدولية وصولا فوريا وآمنا وغير مقيد إلى الموقع.

واختتم الأمين العام بيانه بالقول:

"لنكن واضحين أن أي ضرر محتمل يلحق بمحطة زابوروجيا أو أي منشآت نووية أخرى في أوكرانيا، أو في أي مكان آخر، يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة ليس فقط على المنطقة المجاورة، ولكن على الإقليم وما هو أبعد منه. هذا غير مقبول على الإطلاق".

جلسة لمجلس الأمن

في غضون ذلك، من المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة بعد ظهر اليوم الخميس، بتوقيت نيويورك، لبحث الأخطار التي تهدد السلام والأمن الدوليين.

وسيقدم المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافاييل ماريانو غروسي، إحاطة لأعضاء المجلس حول  الأمن والسلامة النوويين في محطة زابوروجيا للطاقة النووية، والجهود التي يقوم بها للاتفاق بشأن إرسال بعثة خبراء من الوكالة الدولية إلى الموقع في أقرب وقت ممكن.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.