منظور عالمي قصص إنسانية

غوتيريش: منغوليا دولة خالية من الأسلحة النووية وهو ما يعتبر "رمزا للسلام في عالم مضطرب"

الأمين العام أنطونيو غوتيريش في مؤتمر صحفي مشترك مع السيدة بي.باتستسغ، في أولان باتور، منغوليا.
UN Mongolia/Rentsendorj Bazarsuk
الأمين العام أنطونيو غوتيريش في مؤتمر صحفي مشترك مع السيدة بي.باتستسغ، في أولان باتور، منغوليا.

غوتيريش: منغوليا دولة خالية من الأسلحة النووية وهو ما يعتبر "رمزا للسلام في عالم مضطرب"

السلم والأمن

خلال زيارة إلى منغوليا، شدد الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، يوم الثلاثاء على تضامن الأمم المتحدة الكامل مع هذا البلد، الذي وصفه بأنه يمثل "رمزا للسلام في عالم مضطرب."
 

وكان السيد غوتيريش يتحدث إلى الصحفيين في العاصمة أولان باتور، عقب اجتماع مع وزيرة الخارجية، باتسيتسيغ باتمونخ.

وصرّح بأنه في عالم توجد فيه انقسامات جيوسياسية دراماتيكية، وتنتشر فيه الصراعات في كل مكان، فإن منغوليا – باعتبارها منطقة خالية من الأسلحة النووية – هي مثال يُحتذى به في البلدان الأخرى.

لا مزيد من الأسلحة النووية

وقال السيد غوتيريش: "نحن نعيش في عالم يفكر فيه الناس لأول مرة منذ عقود أن الحرب النووية قد تكون ممكنة مرة أخرى."

وأكد أن ثمّة طريقة واحدة فقط للتأكد تماما من أن الحرب النووية مستحيلة، وهي أنه لا توجد أسلحة نووية على الإطلاق.

منغوليا هي آخر محطة في زيارة الأمين العام إلى آسيا التي استهلها في اليابان يوم الجمعة.

توجيه تحية لجنود حفظ السلام

وقال السيد غوتيريش إنه على مدى العقود الستة الماضية، زادت مساهمة منغوليا في عمل الأمم المتحدة.

وأعرب السيد غوتيريش عن امتنانه لقوات حفظ السلام المنغولية التي تخدم في عمليات السلام التابعة للأمم المتحدة، "غالبا في أكثر الأماكن صعوبة، وبشجاعة في الطريقة التي يحمون بها المدنيين حيث للأسف لا يوجد سلام في بعض الأحيان للحفاظ عليه."

وكان الأمين العام قد التقى مع رئيس منغوليا، خوريلسوخ أوخنا، ومسؤولين كبار آخرين، في وقت سابق يوم الثلاثاء.

وناقش معهم الوضع الجيوسياسي في المنطقة، والتحديات التي تواجه منغوليا كدولة لا تطل على البحر، والجهود الوطنية للتصدي لتغير المناخ.

الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، في حفل غرس الأشجار الذي حضره رئيس منغوليا.
UN Mongolia/Rentsendorj Bazarsuk
الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، في حفل غرس الأشجار الذي حضره رئيس منغوليا.

صنع السلام مع الطبيعة

وفي سياق متصل، انضم السيد غوتيريش أيضا إلى الشباب وقوات حفظ السلام في مراسم غرس أشجار، كجزء من حملة مليار شجرة في منغوليا للتصدي لتغير المناخ والتصّحر.

وقال: "كان جيلي في غاية الغباء. أعلن جيلي الحرب على الطبيعة – مع تغيّر المناخ وفقدان التنوع البيولوجي والتلوّث."

وشدد السيد غوتيريش على أن "الطبيعة تردّ الضربة" بالعواصف والتصّحر والفيضانات والكوارث، التي تجعل الحياة صعبة للغاية بالنسبة لكثير من الناس حول العالم وتتسبب بسقوط الكثير من الضحايا.

وقال: "تقع على جيلكم مهمّة لتحقيق السلام مع الطبيعة. وما سنفعله اليوم يجب أن يكون بادرة لهذا التصرف الجديد لصنع السلام مع الطبيعة."

كما زار الأمين العام أسرة بدوية في منغوليا وتعرّف على أسلوب حياتها.

والتقى مع مجموعة من المستفيدين من مشاريع الأمم المتحدة، بما في ذلك رائدات أعمال ونشطاء شباب.

الأمين العام أنطونيو غوتيريش يجتمع مع البدو الرحل في منغوليا.
UN Mongolia/Kash-Erdene
الأمين العام أنطونيو غوتيريش يجتمع مع البدو الرحل في منغوليا.