منظمة الأرصاد الجوية: شهر تموز 2022 كان من بين أكثر شهور تموز دفئا منذ سنوات

على الصعيد العالمي، كان يوليو 2022 واحدا من أحر ثلاثة يوليو على الإطلاق.
Unsplash/Todd Kent
على الصعيد العالمي، كان يوليو 2022 واحدا من أحر ثلاثة يوليو على الإطلاق.

منظمة الأرصاد الجوية: شهر تموز 2022 كان من بين أكثر شهور تموز دفئا منذ سنوات

المناخ والبيئة

أفادت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية بأن العالم سجّل الشهر الماضي ثالث أدفأ شهر تموز/يوليو على الإطلاق، وكان أبرد قليلا من تموز/يوليو 2019، وأدفأ قليلا من تموز/يوليو 2016. وأثرت موجات الحر الشديدة على أجزاء من أوروبا. وذكرت المنظمة أيضا أن الجليد البحري في أنتاركتيكا كان الأدنى خلال شهر تموز/يوليو على الإطلاق، وفقا لخدمة كوبرنيكوس لمراقبة تغير المناخ.

إضافة إلى ذلك، أشارت المنظمة إلى أن الشهر الماضي كان أكثر جفافا من المعدل ​​في معظم أنحاء أوروبا، حيث تم تسجيل معدلات هطول أمطار منخفضة، بصورة قياسية في بعض البلدان، مما أثر على الاقتصادات المحلية والزراعة وزاد من مخاطر حرائق الغابات.

استمرار الحرارة في الشهر الحالي

يستمر هذا الطقس الحار والجاف بشكل غير عادي في شهر آب/أغسطس الحالي.

تم تسجيل درجات حرارة تزيد عن 40 درجة مئوية في أجزاء من البرتغال وإسبانيا وفرنسا والمملكة المتحدة التي تجاوزت درجة الحرارة فيها الـ 40 درجة مئوية لأول مرة.

وشهدت شبه الجزيرة الأيبيرية، بصورة استثنائية، عددا كبيرا من الأيام التي بلغت درجات حرارتها القصوى أكثر من 35 درجة مئوية.

وفقا لخدمة الأرصاد الجوية الوطنية الإسبانية، كان شهر تموز/يوليو أكثر الشهور سخونة على الإطلاق، وكانت الموجة الحارة هي الأشد والأطول أمدا على الإطلاق (استمرت من 9 إلى 26 تموز/يوليو).

وسجلت الولايات المتحدة الأمريكية ثالث أكثر شهور تموز/يوليو دفئا على الإطلاق.

الوضع الطبيعي الجديد

وقال الأمين العام لمنظمة الأرصاد الجوية، بيتيري تالاس، في مؤتمر صحفي عُقد في 18 تموز/يوليو إن "هذا النوع من الموجات الحارة أصبح يمثل الوضع الطبيعي الجديد".

ستصبح موجات الحر في أوروبا أكثر تواترا وشدة وستستمر لفترة أطول. بحلول عام 2050، قد يتعرض حوالي نصف سكان أوروبا لمخاطر عالية أو عالية جدا من الإجهاد الحراري خلال الصيف، وفقا للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ.

في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية سُجلت أعلى درجات الحرارة فوق المتوسط ​​في وسط أمريكا الجنوبية وجنوب أفريقيا. وشهد شمال المحيط الهادئ والمحيط المتاخم لشبه جزيرة أنتاركتيكا درجات حرارة أعلى من المتوسط.

تم تسجيل درجات حرارة أقل من المتوسط ​​على طول غرب المحيط الهندي، من القرن الأفريقي إلى جنوب الهند، وفي معظم أنحاء آسيا الوسطى، وكذلك في معظم أنحاء أستراليا، وفقا لخدمة كوبرنيكوس لمراقبة تغير المناخ.

استمرار الحرارة والجفاف في أوروبا خلال آب/أغسطس

تستمر اتجاهات درجات الحرارة وهطول الأمطار لشهر يوليو في آب/أغسطس، على الأقل في أجزاء من أوروبا.

أصدر مكتب الأرصاد الجوية في المملكة المتحدة، اليوم الثلاثاء (9 آب/أغسطس) تحذيرا من الحرارة الشديدة، مع توقع ارتفاع درجات الحرارة خلال الأسبوع في الجزء الجنوبي من إنجلترا.

ومع ذلك، ليس من المتوقع أن تكون درجات الحرارة شديدة مثل تلك التي حدثت في تموز/يوليو. وفقا لخدمة الأرصاد الجوية في فرنسا، من المتوقع أن تزيد درجات الحرارة في جنوب فرنسا بمقدار 3-5 درجات مئوية عن المعدل الطبيعي لهذا الوقت من العام.