تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الأمين العام: الاتجار بالبشر انتهاك شنيع لحقوق الأشخاص وتعدّ صارخ على سلامتهم وكرامتهم

تقوم أم تم الإتجار بابنتها في سن السادسة عشرة بتغطية وجهها لحماية هويتها.
© UNICEF/Jim Holmes
تقوم أم تم الإتجار بابنتها في سن السادسة عشرة بتغطية وجهها لحماية هويتها.

الأمين العام: الاتجار بالبشر انتهاك شنيع لحقوق الأشخاص وتعدّ صارخ على سلامتهم وكرامتهم

حقوق الإنسان

قال الأمين العام للأمم المتحدة إن الاتجار بالبشر جريمة مروعة وانتهاك شنيع لحقوق الأشخاص وتعد صارخ على سلامتهم وكرامتهم، وناشد الأمين العالم إيلاء هذه المسألة ما تستحق من عناية وجهد والعمل في سبيل القضاء على الاتجار بالبشر إلى الأبد.

وفي رسالته بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالأشخاص، قال السيد أنطونيو غوتيريش إن من المؤسف أن الاتجار بالبشر هو أيضا معضلة تزداد سوءا وبخاصة بالنسبة إلى النساء والفتيات اللاتي يمثلن أغلبية الواقعين ضحايا للاتجار ضمن الحالات التي يجري اكتشافها على الصعيد العالمي.

علاوة على ذلك، أطبقت النزاعات والنزوح القسري وتغير المناخ واللامساواة والفقر بويلاتها على عشرات الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم فتركتهم يعيشون في العوز والعزلة بلا حول ولا قوة.

التكنولوجيا: أداة ذات حدّين

وتابع الأمين العام يقول: "حلت جائحة كـوفيد-19 ففصلت الأطفال والشباب عن أصدقائهم وقرنائهم واضطرتهم إلى قضاء المزيد من الوقت بمفردهم وعلى الإنترنت."

Tweet URL

أشار السيد غوتيريش إلى استغلال المتاجرين بالبشر مواطن الضعف المذكورة واستخدامهم لتقنيات متطورة للتعرف على هوية الضحايا وتعقبهم ومراقبتهم واستغلالهم.

وقال: "تتيح لهم منصات الإنترنت الاحتيال على الأشخاص واستخدامهم بوعود كاذبة. وتسمح لهم الشبكة المظلمة بإخفاء هوياتهم وهم ينشرون محتوياتهم الدنيئة ومنها تلك التي تستغل الأطفال جنسيا."

وأوضح أن التكنولوجيا تمنح المستهلكين إمكانية طلب محتويات أشد انحطاطا وخطورة دون أن يكشفوا عن هويتهم وهذا ما يغذي ظاهرة الاتجار بالبشر.

يشار إلى أن موضوع اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالأشخاص هذا العام هو "استعمال التكنولوجيا وإساءة استعمالها" وأكد السيد غوتيريش أن هذا يُعدّ تذكيرا بأنه إذا كان بمقدور التكنولوجيا أن تعين على الاتجار بالبشر، فباستطاعتها أيضا أن تكون أداة حاسمة في مكافحته.

وتابع يقول في رسالته: "نحن بحاجة إلى أن توحد الحكومات والهيئات التنظيمية والمؤسسات التجارية والمجتمع المدني قواها للاستثمار في السياسات والقوانين والحلول التكنولوجية التي يمكنها أن تساعد في التعرّف على هوية الضحايا - نساء ورجالا - ومؤازرتهم، وكشف الجناة ومعاقبتهم، وضمان أن تكون الإنترنت فضاء مفتوحا لجميع الناس لا يخشون فيه على سلامتهم وأمنهم."

وفي إطار مؤتمر القمة المعني بالمستقبل لعام 2023، اقترح السيد غوتيريش ميثاقا رقميا عالميا لحشد تأييد العالم لضرورة إعمال مبادئ الإدارة الرشيدة في الفضاء الرقمي.