لجنة التحقيق في الممارسات الإسرائيلية تختتم زيارة إلى الأردن وتسلط الضوء على الانتهاكات ضد الفلسطينيين

15 تموز/يوليه 2022

أجرت لجنة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني وغيره من السكان العرب في الأراضي المحتلة زيارتها السنوية إلى العاصمة الأردنية عمان، في الفترة من 4 إلى 7 تموز/يوليو / الجاري.

وخلال المهمة التي استغرقت أربعة أيام، التقت اللجنة الخاصة * بمسؤولين حكوميين فلسطينيين رفيعي المستوى ومنظمات الأمم المتحدة وممثلي منظمات المجتمع المدني من الأراضي الفلسطينية المحتلة والجولان السوري المحتل.

وعلاوة على ذلك، زارت اللجنة الخاصة مقر الأونروا، ومخيم ماركا للاجئين، وتفاعلت مع اللاجئين الفلسطينيين.

أسف لقرار السلطات الإسرائيلية

وأعربت اللجنة عن الأسف لعدم استجابة إسرائيل لطلبها بإجراء مشاورات مع السلطات الإسرائيلية أو السماح لها بدخول إسرائيل والأرض الفلسطينية المحتلة والجولان السوري المحتل. وقالت إن رفض إسرائيل المستمر للتعامل مع آليات الأمم المتحدة يعكس غياب المساءلة عن سلوك إسرائيل في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وحذرت اللجنة الأممية من أن الاحتلال الذي طال أمده، وثقافة الإفلات من العقاب الراسخة، يقوضان، بشدة، احتمالات تمتع الفلسطينيين والإسرائيليين بحقوق الإنسان على قدم المساواة والعيش جنبا إلى جنب في سلام وكرامة.

انتهاكات جسيمة

تمت زيارة اللجنة الخاصة في سياق تزايد عنف المستوطنين وعنف قوات الأمن الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، والاعتقالات والاحتجاز التعسفيين، والقيود المفروضة على حرية التعبير والحركة، فضلا عن تعميق ثقافة الإفلات من العقاب.

وأبلغت اللجنة بقتل القوات الإسرائيلية 60 فلسطينيا في الضفة الغربية، في النصف الأول من عام 2022، في سياق عمليات إنفاذ القانون، مقارنة بـ 41 في نفس الفترة من عام 2021.

وتواصل إسرائيل احتجاز جثث 325 فلسطينيا، وحرمان العائلات من دفنهم، وفقا لبيان اللجنة.

وأفادت اللجنة بارتفاع عنف المستوطنين بمعدل ينذر بالخطر، حيث تم الإبلاغ عن 575 حادثة عنف من قبل المستوطنين أسفرت عن وفيات وإصابات و / أو أضرار في الممتلكات بين الفلسطينيين في الفترة ما بين 1 حزيران/يونيو 2021 و31 أيار/مايو 2022، مقارنة بـ 430 في العام السابق.

نادرا ما يتم محاسبة الجناة، وفقا للجنة، التي وصفت الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالنسبة للفلسطينيين، بما في ذلك الحق في تقرير المصير، بأنها نتيجة لسياسات وممارسات تمييزية ومنهجية تؤثر سلبا على كل جانب من جوانب الحياة الفلسطينية تقريبا.

يتم إحتجاز السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية في أماكن  تشبه هذا المكان. صورة من إيرين
IRIN
يتم إحتجاز السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية في أماكن تشبه هذا المكان. صورة من إيرين

الاحتجاز الإداري والتعذيب في السجون الإسرائيلية

وأُبلغت اللجنة الخاصة، بصورة مستفيضة، بانتشار ممارسة الاحتجاز الإداري للفلسطينيين، حيث تعرض أكثر من 800 ألف فلسطيني لهذه الممارسة منذ عام 1967.

ويوجد حاليا حوالي 640 فلسطينيا، من بينهم أربعة أطفال، رهن الاعتقال الإداري إلى أجل غير مسمى دون تهمة أو محاكمة.

كما أُبلغت اللجنة الخاصة بأن التعذيب وسوء المعاملة ضد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية لا يزالان منتشرين على نطاق واسع.

التهجير والترحيل القسري للفلسطينيين

في الضفة الغربية والقدس الشرقية، تُطبق قوانين تخطيط المناطق وتقسيمها والأوامر العسكرية التمييزية لتبرير المصادرة العدوانية للأراضي لأغراض توسيع المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية ومناطق التدريب العسكري.

وأعربت اللجنة الخاصة عن قلقها بشكل خاص إزاء عمليات الهدم المستمرة للمباني الفلسطينية وتشريد السكان الفلسطينيين في مسافر يطا.

إذ يواجه حوالي 1،200 من سكان مسافر يطّا مخاطر وشيكة بالإخلاء القسري والتهجير.

وتشكل هذه الخطوة أكبر عملية تهجير للفلسطينيين منذ عام 1967، وقد ترقى إلى مستوى الترحيل القسري، وهي انتهاك خطير للقانون الإنساني الدولي.

كما استمرت المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية في التوسع، مما أدى إلى هدم المباني المملوكة للفلسطينيين وتشريد السكان الفلسطينيين، على الرغم من قرار مجلس الأمن رقم 2334 الذي يدين مثل هذه الممارسات.

وأُبلغت اللجنة الخاصة أيضا أنه بالإضافة إلى الوحدات السكنية في المستوطنات، كثيرا ما تصادر الأراضي الخاصة التي يملكها الفلسطينيون بغرض تشييد البنية التحتية، مثل الطرق والطرق السريعة والجدران، لربط المستوطنات، أو إنشاء محميات طبيعية أو حدائق وطنية.

42 فلسطينيا بمن فيهم 24 طفلا، فقدوا منازلهم في حمصة بسبب عمليات الهدم التي تقوم بها السلطات الإسرائيلية
OCHA-OPT
42 فلسطينيا بمن فيهم 24 طفلا، فقدوا منازلهم في حمصة بسبب عمليات الهدم التي تقوم بها السلطات الإسرائيلية

الوضع في قطاع غزة

في قطاع غزة، تسبب 15 عاما من الحصار والإغلاق البري والبحري والجوي في حبس 2.1 مليون فلسطيني فيما تصفه منظمات المجتمع المدني في غزة بأنه "سجن مفتوح".

ووصفت اللجنة الحالة المزرية في قطاع غزة بأنها كارثة إنسانية من صنع الإنسان، تتواصل وتستمر من خلال سياسات وممارسات مدروسة تهدف إلى السيطرة على السكان المحاصرين.

ودعت اللجنة الأممية المجتمع الدولي إلى أن يحول تركيزه من الطوارئ الإنسانية إلى معالجة السبب الجذري للكارثة، بما في ذلك إنهاء الحصار وإغلاق الحدود.

الجولان السوري المحتل

نقطة مراقبة في مرتفعات الجولان السوري
UN Photo/Yutaka Nagata
نقطة مراقبة في مرتفعات الجولان السوري

أفادت اللجنة الخاصة بتوسيع الحكومة الإسرائيلية سيطرتها على الجولان السوري المحتل في سياق الأزمة المستمرة في سوريا وجائحة كـوفيد-19.

وأُبلغت اللجنة الخاصة بأن عدد المستوطنين قد توسع إلى ما يقل قليلا عن 30 ألفا في 35 مستوطنة.

وأشارت اللجنة إلى موافقة حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك نفتالي بينيت، في 26 كانون الثاني/ديسمبر 2021، على خطة غير مسبوقة لبناء 7300 وحدة سكنية في مستوطنات غير قانونية قائمة لـ 23000 مستوطن إسرائيلي جديد، خلال السنوات الخمس المقبلة، فضلا عن إنشاء مستوطنتين غير قانونيين جديدتين.

مقتل شيرين أبو عاقلة

وقد أُطلعت اللجنة الخاصة، طوال زيارتها، على إحاطة بشأن استمرار تقلص الحيز المدني في الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث أفاد العديد من منظمات المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان بأنهم مستهدفون.

وقد وصفت اللجنة مقتل الصحفية الفلسطينية-الأمريكية شيرين أبو عاقلة بالرصاص، أثناء تغطيتها غارة لقوات الدفاع الإسرائيلية في جنين، بأنه أحد أكثر الأمثلة وضوحا على قمع حرية التعبير في الأرض الفلسطينية المحتلة في الذاكرة الحديثة.

تشير التحقيقات المستقلة التي أجراها عدد من الهيئات والمنظمات بقوة إلى أن السيدة أبو عاقلة كانت على الأرجح قد قتلت برصاصة موجهة بشكل جيد أطلقتها القوات الإسرائيلية.

وقالت اللجنة إن مقتل السيدة أبو عاقلة، المعروفة باسم "صوت فلسطين" وتدنيس موكب جنازتها أثرا على كل عضو في المجتمع المدني الفلسطيني، وخاصة الصحفيات والمدافعات عن حقوق الإنسان الذين ألهمتهن.

وستقدم اللجنة تقريرها المقبل إلى الجمعية العامة في تشرين الأول/أكتوبر 2022.

لافتة من مظاهرة في العاصمة البريطانية لندن دعما للصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة.
© Unsplash/Ehimetalor Akhere Unuabona
لافتة من مظاهرة في العاصمة البريطانية لندن دعما للصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.