جمهورية الكونغو الديمقراطية: بعثة مونوسكو تنشر قواتها في مناطق شهدت سلسلة من الهجمات استهدف المدنيين في شرق البلاد

سكان إقليم بني يحيون دورية لقوات حفظ السلام (مونوسكو) تمر من جانبهم.
UN Photo/Sylvain Liechti
سكان إقليم بني يحيون دورية لقوات حفظ السلام (مونوسكو) تمر من جانبهم.

جمهورية الكونغو الديمقراطية: بعثة مونوسكو تنشر قواتها في مناطق شهدت سلسلة من الهجمات استهدف المدنيين في شرق البلاد

السلم والأمن

نشرت بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوسكو) قوات رد سريعة لتوفير الحماية الفورية والدعم للسكان المدنيين في أعقاب موجة من العنف ضد المجتمعات المحلية في الجزء الشرقي من البلاد.

وفي حديثه خلال مؤتمر صحفي في نيويورك اليوم الثلاثاء، أشار نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق إلى أن أعضاء مزعومين من تحالف القوى الديمقراطية استهدفوا عدة قرى ومركزاً صحياً في لوم في سلسلة من الهجمات بين 7 تموز /يوليو ويوم أمس. قُتل ما لا يقل عن 20 شخصا خلال الهجمات، من بينهم طفلان، واختطف المرتكبون عدداً كبيراً من المدنيين، من بينهم 30 طفلاً، كما أحرقوا مئات المنازل. 

نازحون داخليا في مخيم لودا للنازحين داخليا في فاتاكي، مقاطعة إيتوري، جمهورية الكونغو الديمقراطية.
© UNICEF/Roger LeMoyne

نشرت البعثة قوات الرد السريع لدعم سكان المناطق المتضررة، وعن ذلك قال حق: "في بوسيو، التي تبعد 72 كيلومترا جنوب غربي بونيا، في مقاطعة إيتوري، تبادلت قوات حفظ السلام إطلاق النار مع المهاجمين وأجبرتهم على الانسحاب من القرية. وفي شمال كيفو، أثناء الليلة الفائتة، أرسلت قوات حفظ السلام قوة رد سريع إلى ماتونج رداً على هجوم تحالف القوى الديمقراطية فيما يبدو ضد القوات المسلحة الكونغولية." 

 وقال نائب المتحدث إن بعثة مونوسكو تواصل الحفاظ على وجود قوي في المنطقة وتدعم الاستجابة الشاملة للأمم المتحدة، بما في ذلك بعثة تقييم من قبل وكالات الإغاثة.

وأضاف أن الجهود جارية أيضاً لتحسين أنظمة الإنذار المبكر المجتمعية لتحديد التهديدات بشكل أفضل وتمكين التدخل الفعال، بالإضافة إلى بناء القدرات الوطنية للتحقيق في مثل هذه الهجمات ومحاسبة مرتكبيها.