في الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال، منظمة العمل الدولية تتوسع في مشروع الإسراع بالقضاء على عمل الأطفال في سلاسل التوريد بمصر وأفريقيا

احتفالية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال، من تنظيم منظمة العمل الدولية في مصر والحكومة المصرية.
Khaled Abdul-Wahab
احتفالية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال، من تنظيم منظمة العمل الدولية في مصر والحكومة المصرية.

في الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال، منظمة العمل الدولية تتوسع في مشروع الإسراع بالقضاء على عمل الأطفال في سلاسل التوريد بمصر وأفريقيا

التنمية الاقتصادية

بمشاركة وزيري القوي العاملة والتضامن الاجتماعي وعدد من الشركاء في مصر، احتفلت منظمة العمل الدولية باليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال. 

وتركز احتفالية هذا العام على الحماية الاجتماعية الشاملة لإنهاء عمل الأطفال بعد فترة وجيزة من المؤتمر العالمي الخامس حول "القضاء على عمل الأطفال" في ديربان، جنوب أفريقيا، والذي عقد في أيار/مايو 2022 بمشاركة أكثر من 3000 مشارك حول العالم. ويتطلب ذلك إجراءات فورية، مكثفة، مستجيبة للنوع الاجتماعي وجيدة التنسيق ومتعددة القطاعات ومتعددة أصحاب المصلحة وقائمة على الحقوق لتكثيف الجهود للقضاء على عمل الأطفال. 
وقد اعتمد المؤتمر العالمي الخامس من "نداء ديربان للعمل"، التزامات في ستة مجالات مختلفة:

 

  1.  جعل العمل اللائق حقيقة واقعة للبالغين والشباب فوق الحد الأدنى لسن العمل 
  2.  إنهاء عمل الأطفال في الزراعة.
  3.  تعزيز منع عمل الأطفال والقضاء عليه، بما في ذلك أسوأ أشكاله والعمل الجبري، وعبودية العصر الحديث، والاتجار بالبشر. 
  4.  إدراك حق الأطفال في التعليم وضمان النفاذ الشامل إلى التعليم والتدريب المجانيين والإلزاميين والجيدين والمتساويين والشاملين للجميع.
  5. تحقيق النفاذ الشامل إلى الحماية الاجتماعية.
  6.  زيادة التمويل والتعاون الدولي من أجل القضاء على عمالة الأطفال. 


وبناءً على ذلك، تعتمد منظمة العمل الدولية على التنسيق الفعال الدائم والمستمر مع شركاء التنمية ذوي الصلة وأصحاب المصلحة الوطنيين والجهود المستمرة للشركاء الاجتماعيين للقضاء على عمالة الأطفال استجابةً لـ "الخطة الوطنية لمكافحة أسوأ أشكال عمل الأطفال ودعم الأسرة في مصر" ٢٠١٨-٢٠٢٥ (خطة العمل الوطنية) التي تم إطلاقها في عام 2018 وتم التأكيد عليها في "الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان" التي تم إطلاقها في عام 2021.


مراسلنا في مصر خالد عبد الوهاب رصد في التقرير التالي احتفالية منظمة العمل الدولية باليوم العالمي لمناهضة عمل الأطفال وجهودها لمواجهة ظاهرة عمل الأطفال. 

 

Soundcloud

نحو عالم خالٍ من عمل الأطفال احتفلت منظمة العمل الدولية بمصر باليوم العالمي لمناهضة عمل الأطفال بعد فترة وجيزة من المؤتمر العالمي الخامس حول "القضاء على عمل الأطفال" في ديربان، بجنوب أفريقيا في أيار/مايو الماضي. 
وتركز احتفالية هذا العام على الحماية الاجتماعية الشاملة لإنهاء عمل الأطفال. هذا ودعت منظمة العمل الدولية بمصر على لسان مدير مكتبها السيد إيريك أوشلان إلى التعاون مع شركائها في الحكومة المصرية ومؤسسات المجتمع المدني لزيادة الاستثمار والإسراع بالقضاء على عمل الأطفال تزامنا مع وجود أنظمة الحماية الاجتماعية للأطفال وأسرهم:


"تعتمد منظمة العمل الدولية على التنسيق الفعال الدائم والمستمر مع شركاء التنمية ذوي الصلة وأصحاب المصلحة الوطنيين والجهود المستمرة للشركاء الاجتماعيين للقضاء على عمل الأطفال استجابةً لـ "الخطة الوطنية لمكافحة أسوأ أشكال عمل الأطفال ودعم الأسرة في مصر" ٢٠١٨-٢٠٢٥ (خطة العمل الوطنية) التي تم إطلاقها في عام 2018 وتم التأكيد عليها في "الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان" التي تم إطلاقها في عام 2021. ندعو إلى تنسيق الجهود الوطنية في هذا المجال المستوحى من أفضل الممارسات الدولية والذي يعكس الأولويات الوطنية."


وأوضح السيد إيريك أوشلان أنه بدعم من الحكومة الهولندية، تنفذ منظمة العمل الدولية المشروع الإقليمي "الإسراع بالقضاء على عمل الأطفال في سلاسل التوريد في أفريقيا(ACCEL Africa)، وقال:

"نحتفل اليوم باليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال في إطار أنشطة مشروع ACCEL Africa من خلال مشاركة التقدم الذي أحرزه المشروع بالتنسيق الوثيق مع أصحاب المصلحة الوطنيين لدعم تنفيذ خطة العمل الوطنية من خلال تحسين الأطر السياسية والقانونية والمؤسسية لمعالجة عمل الأطفال ودعم إضفاء الطابع المؤسسي على الحلول المبتكرة والقائمة على الأدلة التي تعالج الأسباب الجذرية لعمل الأطفال في سلسلة توريد القطن في مصر."


وفي هذا السياق، أشاد السيد أوشلان بالجهود التي يبذلها أعضاء اللجنة التوجيهية الوطنية مؤكدا على أهمية العمل معا لإنهاء عمل الأطفال، قائلا: "لا يمكننا القضاء على عمل الأطفال بمفردنا".

 وخلال احتفال منظمة العمل الدولية باليوم العالمي لمناهضة عمل الأطفال استعرض الدكتور طارق توفيق نائب وزير الصحة والمشرف على المجلس القومي للطفولة والأمومة عددا من الجهود المبذولة من جانب المجلس بالشراكة مع العديد من الجهات الحكومية وغير الحكومية للقضاء على أسوأ أشكال عمل الأطفال مثمنا الشراكة مع مشروع الإسراع بالقضاء على عمل الأطفال في سلاسل التوريد في أفريقيا والذي تنفذه منظمة العمل الدولية في مصر:


"لقد بذل المجلس القومي للطفولة والأمومة الكثير من الجهود علي مدار السنوات الماضية من أجل الحفاظ على حقوق الطفل المصري وكان ذلك من خلال اقتراح القوانين والسياسات والإجراءات. ونذكر منها منظومة حماية الطفل، ومنها الخط الساخن، خط نجدة الطفل 16000، وهناك لجان الحماية العامة والفرعية بمحافظات الجمهورية وهناك تطبيق إلكتروني معروف بنجدة الطفل. وكل هذه السياسات والإجراءات هدفها حماية الأطفال والحفاظ على حقوقهم."
وبحسب الدكتور طارق توفيق، ساهم  المجلس القومي للطفولة والأمومة في إعداد الخطة الوطنية لمكافحة أسوأ اشكال عمل الأطفال والتي تستهدف القضاء على كافة أشكال عمل الأطفال بحلول عام 2025. 
وفي هذا الصدد، أشار إلى أن "المجلس القومي للطفولة والأمومة بدأ مع منظمة العمل الدولية مشروع الإسراع بالقضاء على عمل الأطفال في سلاسل التوريد لمحصول القطن الذي يطبق في ست دول أفريقية من بينها مصر، مستهدفا القضاء على عمل الأطفال في سلسلة توريد القطن ومنسوجاته والملابس الجاهزة."

وزير القوى العاملة في مصر،  محمد سعفان، يتحدث في احتفالية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال، في مصر.
Khaled Abdul-Wahab
وزير القوى العاملة في مصر، محمد سعفان، يتحدث في احتفالية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال، في مصر.


وأعلن وزير القوى العاملة محمد سعفان، أن الوزارة حرصت على تحديث ومراجعة كافة القوانين والقرارات بما يتلاءم مع المعايير الدولية ذات الصلة، مشيرا إلى أنه تم اصدار وتفعيل القرار 215 لعام 2021 بقائمة الأعمال والمهن الخطرة المحظور تشغيل وتدريب الأطفال بها حتى سن 18 عاما انطلاقا من الهدف الثامن من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة واستراتيجية التنمية المستدامة ورؤية مصر لعام 2030 ومضي الوزير وقال:

 
"لقد أصبحت مشكلة عمل الأطفال مؤرقة للجميع على مستوى العالم لما لها من أضرار على المجتمع وصحة الأطفال وحمايتهم، ما يجعلنا أكثر حرصا لتنفيذ الخطط التي تدعم القضاء على عمل الأطفال بالتعاون مع شركائنا في منظمة العمل الدولية والوزارات المعنية الصحة والتضامن الاجتماعي والجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء. وهذه الشراكات تساعدنا لإسراع الخطى في التعرف على أسباب عمل الأطفال ومن ثم الوصول لحلول من شأنها أن تعيد الطفل لحياته الطبيعية. ويساعدنا في ذلك نظام الحوسبة الذي تبنته الوزارة منذ عام 2016، من خلال مفتشيها بعمل مسح واقعي ميداني ساعدنا كثيرا في الوقوف على حجم عمل الأطفال وأسبابه والمناطق الجغرافية التي تتزايد بها المشكلة حتى نسارع للقضاء عليها." 

ويتضمن القرار 215 لعام 2021 تحديد نظام تشغيل وتدريب الأطفال والظروف والأحوال التي يتم فيها التشغيل والأعمال والمهن والصناعات التي يحظر تشغيلهم فيها وفقا لمراحل السن المختلفة كما يقول الأستاذ محمد منتصر مدير عام إدارة السلامة والصحة المهنية بوزارة القوى العاملة بمصر:


"في إطار رؤية مصر 2030 والخطة الوطنية لمكافحة أسوأ أشكال عمل الأطفال، بدأنا في تطبيق القرار 215 بالتنسيق مع كافة الشركاء والجهات المعنية بهدف زيادة الحماية الاجتماعية للأطفال المشتغلين التي رصدها القرار وكانت غائبة عن القرارات القديمة خاصة ما يتعلق ببيئة العمل ومهن يحظر عمل الأطفال بها. ويتميز القرار بالمرونة كما جاء في المادة الحادية عشرة التي تتيح إضافة مهن جديدة كلما استدعى الأمر ذلك. كما نص القرار على الالتزام باشتراطات السلامة والصحة المهنية. كما تعرض القرار لعدد ساعات العمل بما لا يتجاوز ست ساعات تتخللها فترة راحة، ولا يعمل الطفل أكثر من أربع ساعات. كما ينص القرار على صرف الوجبات الغذائية للأطفال.  وأرى أن القرار 215 جهد طيب محمود لكل من شارك في صياغته."

وتشارك منظمة العمل الدولية بمصر في تنفيذ الخطة الوطنية لمكافحة أسوأ أشكال عمل الأطفال ودعم الأسرة بالتعاون مع كافة الوزارات والجهات الوطنية والدولية، للقضاء على عمل الأطفال بكافة أشكاله بحلول عام الهدف عام 2025 مع التأكيد على توفير الحماية الاجتماعية الشاملة للأطفال المستهدفين وأسرهم.
خالد عبد الوهاب لأخبار الأمم المتحدة.