منظور عالمي قصص إنسانية

ما الذي تعلّمناه من جائحة كوفيد-19 عن المخاطر في عالم معقّد ومترابط؟

امرأة تمشي في المياه في منطقة تضررت من الفيضانات في شرق جاكرتا، إندونيسيا.
© UNICEF/Arimacs Wilander
امرأة تمشي في المياه في منطقة تضررت من الفيضانات في شرق جاكرتا، إندونيسيا.

ما الذي تعلّمناه من جائحة كوفيد-19 عن المخاطر في عالم معقّد ومترابط؟

المناخ والبيئة

ألقى تقرير جديد للأمم المتحدة الضوء على الطرق التي أطلقت بها جائحة كوفيد-19 العنان لحدوث مخاطر متعاقبة، لا سيّما على الأشخاص الضعفاء، في جميع أنحاء العالم.
 

فمن غابات المانغروف في غرب البنغال إلى الأرخبيل الشاسع الذي يشكل إندونيسيا، ومن مدينة غواياكيل الساحلية الصاخبة، الإكوادور، إلى الشواطئ الاستوائية في جنوب توغو، تم الكشف عن المخاطر المنهجية الناجمة عن جائحة كـوفيد-19 من منظور بشري صارخ.

ملايين الأشخاص الذين كانوا يكافحون بالفعل من أجل تغطية نفقاتهم، يعملون غالبا في الاقتصاد غير الرسمي في الزراعة ويعيشون تحت خط الفقر، كان عليهم أن يتعاملوا مع مجموعة من المخاطر الجديدة التي لم يكن بمقدورهم توقعها. 

وشملت هذه: البطالة، والديون، والعنف المدني والأسري وخروج تعليم الأطفال عن مساره، وتضاءلت الفرص بشدة. في العديد من المواقع، عانت النساء بشكل غير متناسب بسبب التحيّزات القائمة مسبقا بين الجنسين في المجتمع. 

هذه التجارب البشرية مجتمعة ليست مجرد قائمة من أوجه المعاناة من أماكن في العالم لا تتصدر عناوين الصحف في كثير من الأحيان. لكنها تصب التركيز بشكل كبير على تحدّ حقيقي للغاية: كيفية فهم وإدارة المخاطر المنهجية المتعاقبة التي نجمت عن كوفيد-19 أثناء تفشيها عبر الحدود.

تتكون المنازل في سانداربانس الهندية بشكل أساسي من مزيج من الطين والخشب والعناصر المعدنية. هذا يجعلها عرضة لظواهر الطقس المتطرفة.
UNU-EHS/Polina Schapova
تتكون المنازل في سانداربانس الهندية بشكل أساسي من مزيج من الطين والخشب والعناصر المعدنية. هذا يجعلها عرضة لظواهر الطقس المتطرفة.

تأثير الدومينو 

يوضح التقرير المعنون "إعادة التفكير في المخاطر في أوقات كوفيد-19" كيف تظهر صورة واضحة لتأثير الدومينو، في كل موقع من هذه المواقع الأربعة – وهو جزء من خمس دراسات ميدانية تم إجراؤها في عام 2021 من قبل معهد البيئة والأمن البشري التابع لجامعة الأمم المتحدة (UNU-EHS) ومكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث (UNDRR) – ، الناتج عن تفشي فيروس كورونا عبر المجتمعات بعيدا عن الآثار المباشرة للجائحة نفسها.

ويظهر بشكل جليّ أن عالمنا مترابط من خلال أنظمة تأتي مصحوبة بمخاطر متقلبة ومترابطة تكشف وتعزز نقاط الضعف في جميع أنحاء المجتمع. 

في مدينة غواياكيل الساحلية الإكوادورية، على سبيل المثال، عانت العائلات التي تعيش بالفعل في مساكن مكتظة من أوامر البقاء في المنزل أكثر من تلك التي تعيش في أوضاع معيشية أكثر ملائمة. 

ووصل نظام الرعاية الصحية في المدينة إلى نقطة تحول في غضون أسابيع بعد اكتشاف الحالة الأولى في شباط/فبراير 2020، مما أدى إلى ترك عدد كبير من الجثث مهملة في المستشفيات ودور الرعاية، وكذلك في الشوارع.

كانت صور الجثث المتراكمة في الشوارع والتي تم تداولها في سائل الإعلام العالمية من بين أولى الصور التي أظهرت ما حدث عندما وصل كوفيد-19 إلى المناطق الحضرية المكتظة بالسكان.

كان لإغلاق المدارس أثناء إغلاق الجائحة تأثير سلبي على الاحتياجات الغذائية للأطفال، حيث تقدم المدارس وجبات يومية لكل طفل دون سن الخامسة.
UNU-EHS/Polina Schapova
كان لإغلاق المدارس أثناء إغلاق الجائحة تأثير سلبي على الاحتياجات الغذائية للأطفال، حيث تقدم المدارس وجبات يومية لكل طفل دون سن الخامسة.

شبكة معقدة وهشة

مع ذلك، قبل كوفيد-19، ربما لم يكن الترابط بين هذه المخاطر واضحا بشكل جليّ في حياتنا اليومية. كما لم تكن الطبيعة المنهجية لهذه المخاطر، بمعنى كيف أثّرت أو يمكن أن تؤثر على مجتمعات بأكملها، تتجاوز المشكلة الأولية.

السبب هو أننا كنا نميل إلى التفكير في المخاطر المنهجية فيما يتعلق بما حدث نتيجة الانهيار المالي لعام 2008، حيث أثر فشل البنوك الكبرى على الاقتصاد العالمي، وترك الملايين عاطلين عن العمل، وأثار ركودا اقتصاديا عالميا.

يمكن رؤية أمثلة أخرى في كيفية تغير المناخ والأخطار الطبيعية، ومؤخرا العواقب العالمية للحرب في أوكرانيا، والتي أعادت إلى الأذهان كيف يعتمد عالمنا على شبكة - معقدة وهشة في كثير من الأحيان - من العوامل المترابطة التي، في حالة زعزعة الاستقرار، يمكن أن يكون لنا آثار مدمرة على مجتمعات بأكملها.

على سبيل المثال، تعتبر كل من أوكرانيا وروسيا منتجين رئيسيين للحبوب والأسمدة على مستوى العالم. يمكن رؤية أحد الآثار المتعاقبة للحرب في ارتفاع أسعار الغذاء العالمية، مما أدى إلى ارتفاع تكاليف المعيشة لأولئك الذين يستطيعون تحملها ودفع أولئك الذين لا يستطيعون إلى مزيد من انعدام الأمن الغذائي.

حان الوقت لمنظور أوسع

أجبر ظهور كوفيد-19 على توسيع نطاق المنظور بشأن المخاطر المنهجية. الخبر السار هو أنه وسع نطاق فهم هذه المخاطر وكيفية معالجتها.

يمكن أن تظهر المخاطر والصدمات من الخارج، ومن داخل النظام. ويمكن أن يكون التعرّض لها أمر غير مباشر، مما يعني أنه يمكن الشعور بالآثار في الأماكن التي لا تتأثر بشكل مباشر بالخطر – في هذه الحالة كوفيد-19 – لكن ينتهي بنا الأمر إلى التأثر نتيجة للأنظمة المترابطة.

ما هي إذا الإجراءات التي يمكن اتخاذها لتحسين إدارة المخاطر، بالنظر إلى أن الأساليب التقليدية غير الناجعة في الأوضاع الأكثر تعقيدا؟ 

  • الأول هو أن نفهم كيف ترتبط الأشياء. جعلت التأثيرات المتعاقبة الناشئة عن كوفيد-19 من الممكن اكتشاف الترابط الموجود في العديد من هذه الأنظمة وتقييم ما إذا كان النظام يعمل على النحو المنشود.
  • وأمر آخر، هو تحديد المقايضات الضمنية في تدابير السياسة: كان للعديد من التدابير لمكافحة كوفيد-19، مثل إغلاق المدارس أو أوامر البقاء في المنزل أو قيود السفر، تأثيرات واسعة النطاق. يسلط هذا الضوء على الحاجة إلى تقييم المقايضات المحتملة والآثار المتتالية التي ينطوي عليها إدخال مثل هذه التدابير، إذ يمكن أن يكون لها تداعيات غير متوقعة ويمكن أن تؤدي إلى تفاقم نقاط الضعف المجتمعية الحالية.
  • الإجراء الثالث هو التركيز على عمليات التعافي الشامل مع عدم ترك أي شخص يتخلف عن الركب. توفر الطبيعة المترابطة للأنظمة فرصة لنقاط تحول إيجابية، من خلال خلق تأثيرات إيجابية.
  • في سياق الجائحة، تم تحقيق ذلك من خلال خلق الوظائف الذي أعقب تقديم المساعدة المالية من الحكومات والجمعيات الخيرية والمنظمات غير الحكومية، أو التقدم في الرقمنة بعد أوامر البقاء في المنزل. 

عالم اليوم المترابط هو نظام متطور، وغالبا ما تكون الأحداث الكارثية نتيجة لإخفاقات منهجية. يوضح التقرير أن الوقت حان لتطوير فهم أعمق للمخاطر النظامية، وكيف تؤدي إلى مخاطر وصدمات أخرى، غالبا بطرق غير متوقعة.

كما يوضح أيضا أن إدارة هذه المخاطر يجب أن يتم تضمينها بشكل صحيح في كيفية تعامل صانعي السياسات والمخططين وأصحاب المصلحة الآخرين مع إدارة المخاطر، بهدف خلق مجتمعات أكثر مرونة وإنصافا وازدهارا حول العالم.