تقرير أممي جديد يؤكد أن الرحيل عن المدن بسبب الجائحة لم يدم طويلاً مع عودة إقبال السكان عليها

29 حزيران/يونيه 2022

في تقرير جديد، قال برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية إن التوسع الحضري السريع قد تأخر مؤقتا بسبب جائحة كوفيد-19، ولكن زيادة عدد سكان المناطق الحضرية حول العالم قد عادت إلى مسارها بنمو يقدر بحوالي 2.2 مليار شخص إضافي بحلول عام 2050.

كان الرحيل واسع النطاق من المدن الرئيسية في المراحل الأولى من الجائحة نحو السلامة المتصورة في الأرياف، أو البلدات الأصغر، استجابة قصيرة الأجل لن تغير مسار التحضر العالمي، وفقاً لتقرير رائد صادر عن البرنامج بعنوان "مدن العالم 2022 - تصور مستقبل المدن."

تم إطلاق التقرير نصف السنوي رسمياً اليوم الأربعاء خلال المنتدى الحضري العالمي الحادي عشر في كاتوفيتشي ببولندا.

إعادة البناء "بشكل مختلف"

قالت ميمونة شريف، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية - وهي الوكالة الأممية المعنية ببناء مستقبل حضري أفضل والتي تستضيف المنتدى: "لا يزال التحضر يمثل اتجاهاً هائلاً وقوياً في القرن الحادي والعشرين".

وأضافت: "يترتب على ذلك العديد من التحديات التي كشفتها الجائحة وزادت من تفاقمها. ولكن هناك شعور بالتفاؤل بأن كوفيد-19 قد أتاح لنا الفرصة لإعادة البناء بشكل مختلف. من خلال السياسات الصحيحة والالتزام الصحيح من قبل الحكومات، يمكن لأطفالنا أن يرثوا مستقبلاً حضرياً يكون أكثر شمولاً وأكثر خضرة وأماناً وصحة ".

ثلاثة سيناريوهات

حدد التقرير ثلاثة سيناريوهات محتملة لمدن العالم. في أسوأ سيناريو أو سيناريو "الضرر الكبير،" يمكن أن يزداد عدد الأشخاص الذين يعيشون في فقر بأكثر من 200 مليون بحلول عام 2050.

يتوقع السيناريو "المتشائم" العودة إلى الوضع الذي كان قائماً قبل الجائحة والذي من شأنه أن يكرس دورات الفقر وضعف الإنتاجية وعدم المساواة والحياة غير الصحية لعقود.

في الرؤية المتفائلة، قد يكون هناك 260 مليون شخص ينتشلون من الفقر بحلول عام 2050 مقارنة بما قبل الجائحة، بحيث تستثمر الحكومات والجهات المانحة في التنمية الحضرية بشكل كافٍ لإنشاء مدن عادلة ومرنة وصحية ومزدهرة في كل مكان.

العمل بشكل صحيح

وأضافت السيدة شريف: "إذا لم (نعمل على بناء) المدن بالشكل الصحيح، فإن 68 في المائة من سكان العالم سيواجهون مشاكل أو تحديات خطيرة."

"نحن بحلجة إلى الإسراع. لدينا 90 شهراً أو 2700 يوماً فقط، حتى نصل إلى عام 2030، وهو موعد الأهداف العالمية. هذا التقرير هو نداء صحوة في الوقت المناسب."

وفي معرض ترحيبها بالتقرير، قالت ماغورزاتا ياروسينسكا جيديناك، وزيرة الدولية في وزارة صناديق التنمية والسياسة الإقليمية في بولندا: "أحث الجميع على قراءة تقرير مدن العالم واتباع توصياته. إنه يتحدث عن سياسة متماسكة وتخطيط حضري منسق، وهو أمر في غاية الأهمية."

تم اختيار كاتوفيتشي كموقع للمنتدى الحضري العالمي الحادي عشر بسبب انتقالها من مدينة ملوثة بشدة في قلب المنطقة الصناعية في الحقبة السوفيتية في بولندا إلى مركز للثقافة والتكنولوجيا. وقد ساعد برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) في هذا التحول في منتصف التسعينيات.

ميمونة شريف، المديرة التنفيذية برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، توقع على نسخة من تقرير مدن العالم 2022 في المنتدى الحضري العالمي في كاتوفيتشي، بولندا.
UN Habitat/Monika Wcislak
ميمونة شريف، المديرة التنفيذية برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، توقع على نسخة من تقرير مدن العالم 2022 في المنتدى الحضري العالمي في كاتوفيتشي، بولندا.

العامل الأوكراني

أدت الحرب في أوكرانيا إلى مراجعات كبيرة لبرنامج المنتدى الأصلي ليشمل مناقشات حول كيفية تعامل المناطق الحضرية بشكل أفضل مع النزاعات والكوارث والتعافي منها.

وخلال جلسة خاصة حول هذه القضايا، تم الاستماع إلى إيغور تيريخوف، عمدة مدينة خاركيف وهي ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، الذي قال إن الاستعدادات جارية "لإعادة بناء خاركيف جديدة وأفضل،" حتى مع استمرار سقوط القنابل على مدينته.

وقال السيد تيريخوف في جلسة خاصة حول إعادة بناء المجتمعات والأحياء بعد الحرب أو الكوارث الطبيعية، والتي شارك فيها عن بعد، إن المحادثات قد بدأت مع الأمم المتحدة بشأن خطط إعادة إعمار المدينة والتي سيكون لها "شبكة نقل عام جديدة مع حافلات كهربائية ومجمعات صناعية وقطاع ديناميكي لتكنولوجيا المعلومات ومساكن موفرة للطاقة".

برز موضوع الدور الريادي لرؤساء البلديات وقادة المدن في النزاعات والكوارث خلال جلسات المنتدى. وسيتم استخدام الآراء والرؤى من حلقات النقاش في المنتدى لتوجيه السياسة المستقبلية.

قالت السيدة شريف إن جهود إعادة الإعمار بعد النزاعات والكوارث على الصعيد العالمي بحاجة إلى "تجاوز مجرد الحديث عن تقييم الأضرار ولتركز على الأضرار التي لحقت بالمجتمعات والأضرار التي لحقت بالناس والبيئة المعيشية".

"هذا لا يتعلق فقط بإعادة بناء المباني ولكن إعادة بناء المجتمعات."

رئيس بلدية خاركيف ، إيغور تيريخوف، في خطاب افتراضي أمام جلسة خاصة حول إعادة بناء المجتمعات والأحياء بعد الحرب والكوارث الطبيعية.
UN-Habitat/Marius Ogonowsk
رئيس بلدية خاركيف ، إيغور تيريخوف، في خطاب افتراضي أمام جلسة خاصة حول إعادة بناء المجتمعات والأحياء بعد الحرب والكوارث الطبيعية.

العُمد باعتبارهم "أول المستجيبين"

قال فيليب ديكورت، مدير الاستجابة للطوارئ في برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية: "رؤساء البلديات هم أول المستجيبين. إنهم في وضعية جيدة للغاية للعمل مع المجتمعات المحلية والقطاع الخاص. إنهم يعلمون أن إعادة الإعمار ليست حلما مستقبليا، بل يجب أن تبدأ الآن ".

قال رؤوف مازو، مساعد المفوض السامي للعمليات في مفوضية شؤون اللاجئين، إن النازحين حول العالم يتركزون بشكل متزايد في المناطق الحضرية، مما يثير مجموعة جديدة من التحديات للسلطات المحلية، لا سيما فيما يتعلق بالتوظيف والخدمات الاجتماعية.

من جانبه، أكد جيل كاربونير، نائب رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، على أن هناك المزيد الذي يتعين القيام به بشكل جماعي لإعادة بناء الخدمات الأساسية، ليس فقط بعد وقوف الحرب في المناطق الحضرية، ولكن أثناء النزاعات.

وأشار السيد تيريخوف إلى تدمير أو إتلاف 3500 منزل و 500 مبنى عام في خاركيف منذ بدء الغزو الروسي، بما في ذلك ما يقرب من 400 مدرسة وروضة أطفال و15 مستشفى و14 مبنى جامعياً و 28 مركزاً ثقافياً.

وقال السيد تيريخوف إن خاركيف "لا تزال على قيد الحياة،" وأضاف أن إعادة بناء مدينة أكثر اخضراراً يسهل الوصول إليها "ضروري لنا ولأوروبا ولكوكب الأرض بأسره." وقد مُنحت أوكرانيا وضع المرشح للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي، والذي "سيكون بلا شك حافزاً لنا لتغيير بلدنا".

وكانت بولندا قد استقبلت ما يقدر بأربعة ملايين شخص من أوكرانيا، مع عودة ما يقرب من مليون شخص إلى وطنهم بعدما أصبحت أجزاء من البلاد أكثر أماناً، وفقاً لبيانات مفوضية شؤون اللاجئين.

"كل يوم، يعود عشرات الآلاف الأشخاص إلى ديارهم في أوكرانيا. هذه البيوت قد دمرت، لكننا بدأنا بالفعل في إعادة بناء البنية التحتية." - سيرجي مازور، عمدة بالتا

العودة إلى الوطن

استمع المنتدى أيضاً إلى سيرجي مازور، عمدة بالتا، وهي بلدة بالقرب من أوديسا في جنوب أوكرانيا، الذي ناشد رؤساء البلديات وقادة المدن، لا سيما في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، الشراكة مع نظرائهم في أوكرانيا لتقديم المساعدة التي تشتد الحاجة إليها لإعادة إعمار البلدات والمدن.

وقال عقب حوار استثنائي حول الاستجابة للأزمات الحضرية والتعافي منها: "الاتصال بين رؤساء البلديات من بلد إلى آخر سريع للغاية وأسرع من الاتصالات على مستوى الحكومة المركزية."

"كل يوم، يعود عشرات الآلاف الأشخاص إلى ديارهم في أوكرانيا. هذه البيوت قد دمرت، لكننا بدأنا بالفعل في إعادة بناء البنية التحتية."

وقال مازور: "نحن بحاجة إلى إعادة بناء المدارس ومستشفياتنا. نحتاج معدات طبية. نحن بحاجة إلى إعادة بناء بنيتنا التحتية، نحتاج إلى مركبات - أساطيل جديدة من الشاحنات الصغيرة والشاحنات الخفيفة لخدمات المرافق، لإعادة بناء شبكة الطاقة، والبدء في تقديم الخدمات الأساسية في المحررة المناطق وكذلك في المناطق المحتلة."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.