حوار مع مضيفي مؤتمر المحيط: "معا- لنقدم الرعاية التي يحتاجها محيطنا"

26 حزيران/يونيه 2022

يذكرنا اليوم العالمي للمحيطات الذي تم الاحتفال به في 8 حزيران/يونيو، بالدور الهام للمحيطات في الحياة اليومية. علاوة على ذلك، يؤكد موضوع عام 2022 "تنشيط العمل الجماعي للمحيطات"- على أهمية العمل معا لإنقاذ محيطنا.

في 27 من شهر حزيران/يونيو الجاري، سيجتمع قادة العالم والشباب ورجال الأعمال والمجتمع المدني في لشبونة عاصمة البرتغال، في مؤتمر الأمم المتحدة الثاني حول المحيط، لتعبئة العمل وإيجاد حلول مبتكرة قائمة على العلم تهدف إلى بدء فصل جديد من العمل العالمي المتعلق بالمحيطات.

الحدث الذي تستضيفه البرتغال وكينيا، سيكون بمثابة منصة للتصدي بفعالية للتحديات التي يواجهها المحيط الآن.
تتشارك السفيرة آنا باولا زاكارياس، الممثلة الدائمة للبرتغال لدى الأمم المتحدة، والسفير مارتن كيماني، الممثل الدائم لكينيا لدى الأمم المتحدة، الشغف بالمحيطات ومهمة ضمان الحفاظ على المحيطات والبحار والموارد البحرية واستخدامها المستدام من أجل التنمية المستدامة للجميع.

قبل التوجه إلى البرتغال، اجتمعت أخبار الأمم المتحدة بهما في نيويورك، حيث تحدثا بإسهاب عن المؤتمر وما يعنيه - ونتائجه - لبلدانهما والعالم.تم تحرير محتوى هذه المقابلة بهدف توضيحها وتقصيرها.

أخبار الأمم المتحدة: ماذا يمثل مؤتمر الأمم المتحدة للمحيط لكل من كينيا والبرتغال - وما هي التوقعات الرئيسية له؟

آنا باولا زاكارياس: هذا مؤتمر أساسي للبرتغال. يرتبط المحيط بشكل كبير تاريخنا، بثقافتنا، بمنظرنا الطبيعي، باقتصادنا. هناك أيضا صلة بالتزامنا بتعزيز التعددية والمضي قدما في جدول أعمال المحيط، وكذلك بشأن المسائل المتعلقة بتغير المناخ.
نأمل في أن يكون لدينا حوالي 12000 مشارك من جميع أنحاء العالم. وقد تلقينا بالفعل تأكيدا من 15 رئيس دولة وحكومة، بالإضافة إلى العديد من المنظمات غير الحكومية، ومشاركين من المجتمع المدني، وأفراد من الأوساط الأكاديمية، ومن منظمات الشباب، ومن المجتمعات المحلية. حتى بعض المشاهير – مثل المبعوث الأمريكي الخاص للمناخ جون كيري، والممثل الأمريكي ومناصر البيئة جيسون موموا- سيكونون في لشبونة، وهذا أمر مهم بشكل خاص لإعطاء قوة لصوت الشباب.

مارتن كيماني: يمثل المؤتمر بالفعل فرصة مهمة ومسؤولية- فرصة للتنمية الاقتصادية المستدامة، وتحسين الأمن الغذائي، وفرص العمل للشباب في جميع أنحاء العالم؛ ومسؤولية لأننا يجب أن نضمن حماية المحيطات من التلوث وآثار تغير المناخ. بصفتهما مضيفين مشاركين، تحرص كينيا والبرتغال على أن ينبثق عن المؤتمر خطة محيط عالمية جريئة وإيجابية.
هناك اعتراف متزايد بأنه يجب علينا عكس اتجاه التدهور في صحة المحيطات وتحقيق الهدف 14 من أهداف التنمية المستدامة. وللبناء على هذا، تعمل كينيا والبرتغال، جنبا إلى جنب مع الأمم المتحدة، على تمهيد الطريق لاتخاذ قرارات من شأنها توسيع نطاق الإجراءات المتعلقة بالمحيطات القائمة على العلم والابتكار.

بناة السفن على الساحل الجنوبي لهايتي
© Unsplash/Caleb George
بناة السفن على الساحل الجنوبي لهايتي

أخبار الأمم المتحدة: المحيطات هي تقدم الكثير - يشارك سكان المناطق الريفية في كينيا بشكل أساسي في مصايد الأسماك والزراعة لكسب عيشهم؛ والبرتغال بساحلها الطويل لديها أيضا علاقة قوية ومثمرة مع المحيط. كيف يمكننا ضمان حماية المجتمعات الساحلية وسبل عيشها؟

مارتن كيماني: يتمتع الساحل الكيني بموارد طبيعية غنية تشمل غابات المنغروف والشعاب المرجانية والغابات الأرضية والشواطئ الرملية وأحواض الأعشاب البحرية. هذه تولد تنوعا بيولوجيا عاليا ومياه منتجة والتي بدورها تدعم الاقتصادات وسبل العيش.
من خلال العمل عن كثب مع المجتمعات الساحلية، أعطت الحكومة الأولوية لتعزيز رفاهية المجتمعات الساحلية من حيث الفرص الاقتصادية والحماية الاجتماعية وضمان المرونة في مواجهة الكوارث الطبيعية وتأثير تغير المناخ، وتقليل مخاطر الاستغلال المفرط والأساليب الخطرة لاستخدام المحيطات مصادر.
على سبيل المثال، مشروع ميكوكو باموجا Mikoko Pamoja الذي يعني "أشجار المانغروف معا" باللغة السواحيلية هو مشروع ائتمان الكربون الأزرق المستند إلى المجتمع في مقاطعة كوالي Kwale على الساحل الجنوبي لكينيا. بدعم فني من معهد كينيا للبحوث البحرية ومصايد الأسماك (KMFRI) وشركاء آخرين، تعمل المجتمعات الساحلية على إعادة زراعة وإدارة واستعادة غابات المانغروف المتدهورة، والتي ثبت أنها تكافح تغير المناخ من خلال التقاط الكربون وتخزينه.
يتداول مشروع ميكوكو باموجا في أرصدة الكربون في أشجار المانغروف منذ عام 2013. وتُستخدم الإيرادات الناتجة عنه في دعم المشاريع المجتمعية في مجالات المياه والصرف الصحي والتعليم والحفاظ على البيئة.
بالقيمة الحقيقية، هذا يعني أن السكان المحليين قد تم تمكينهم لاتخاذ قرارات إنفاق واستثمار ديمقراطية مثل شراء الكتب المدرسية الجديدة، والأثاث، وتوفير نقاط المياه. يعتمد 73 في المائة على الأقل من ستة آلاف ساكن في قريتي غازي وماكونجيني على نقاط المياه التي يوفرها المشروع.
ويتم الآن تكرار هذا المشروع المبتكر لتعويض الكربون وتوسيعه في غابات المنغروف المجاورة في فانغا في مقاطعة كوالي، ومناطق أشجار المانغروف الأخرى في أفريقيا.

آنا باولا زكريا: هذا [المشروع] يسلط الضوء على سؤال أساسي في قلب هذا المؤتمر. نحن بحاجة إلى إظهار وإثبات وجود صلة بين المحيطات والمناخ، خاصة لأن كلا العنصرين أساسيان لما نريد تحقيقه مع المجتمعات المحلية، التي غالبا ما تشعر بالتهديد بسبب الوضع المشترك لتغير المناخ وزيادة الماء. مشاركتها في إيجاد الحلول أمر ضروري.
ويجب أن تكون هذه الحلول مستدامة وتحتاج إلى مراعاة سبل عيشها. نحن بحاجة إلى إقامة حوار قوي مع أصحاب المصلحة ولكن أيضا مع الحكومات المحلية والإقليمية، لأن لديها أيضا رأيا في ما يمكننا القيام به. لهذا السبب نقوم بتنظيم حدث خاص خلال المؤتمر. هذا الحدث، المعنون "توطين العمل من أجل المحيط: الحكومات المحلية والإقليمية" يركز على كيفية تفاعلنا مع المجتمعات المحلية، وإحضار معارفها إلى طاولة المفاوضات ونناقش معها السبيل لنصبح أكثر استدامة، ولتصبح مصايد أسماك أكثر استدامة، والسياحة الساحلية أكثر استدامة.

توفر النظم البيئية الساحلية والبحرية الغذاء وسبل العيش والحماية الساحلية لأكثر من مليار شخص في جميع أنحاء العالم.
UNCTAD
توفر النظم البيئية الساحلية والبحرية الغذاء وسبل العيش والحماية الساحلية لأكثر من مليار شخص في جميع أنحاء العالم.

أخبار الأمم المتحدة: كيف يعمل بلديكما في سبيل تحقيقي اقتصاد أزرق، وكيف سيساهم المؤتمر في تحقيق هذا الهدف؟

آنا باولا زاكارياس: تعتبر المحيطات أساسية للحياة على الأرض، فهي توفر الغذاء، ولكن أيضا العديد من العناصر المهمة الأخرى في حياتنا. يمكننا استخدام المحيطات للاستمتاع، للسياحة، للرياضة، للنقل البحري، وهناك العديد من الطرق التي توفر المحيطات من خلالها الاستدامة لحياة المجتمعات.
آمل حقا في أن يعزز هذا المؤتمر ذلك. سنعقد حوارا تفاعليا حول الاقتصاد الأزرق المستدام - عندما نتحدث عن الاقتصاد الأزرق المستدام، علينا أن نفكر في مصايد الأسماك، والتنوع البيولوجي، وكذلك كل الثراء الموجود في قاع البحر.
يوفر المحيط ثراء هائلا يمكننا جميعا الاستفادة منه، لكننا بحاجة إلى توخي الحذر الشديد والحرص الشديد على عدم التدخل في النظم البيئية الحساسة. نحن بحاجة إلى النظر في قضايا التلوث والتأكد من أننا نتلقى كل هذا الثراء بأيدٍ مفتوحة، وفي نفس الوقت نقدم كل الرعاية التي تحتاجها المحيطات.

مارتن كيماني: تعطي كينيا الأولوية للاستخدام المستدام لموارد المحيطات والاقتصاد الأزرق كعامل تمكين لرؤيتنا 2030. [تعد كينيا] جبهة اقتصادية ناشئة، ومن المتوقع أن يساهم الاقتصاد الأزرق في تنميتنا الاقتصادية من خلال الأمن الغذائي والتغذوي، التنمية الساحلية والريفية وعائدات الدخل على طول سلاسل القيمة المائية والنقل البحري والسياحة.
إلى جانب الجهود الوطنية، تظل كينيا شريكا راغبا في المجتمع الإقليمي والدولي لتطوير موقف مشترك حول كيفية معالجة التهديدات والتحديات المتعلقة بالمحيطات. يقع ثلثا المياه العالمية في مناطق خارج نطاق الولاية الوطنية للمناطق الاقتصادية الخالصة. وهذا يتطلب، بالطبع، أن نعمل جميعا معا من أجل تنسيق المعرفة وتبادل البيانات وتمويل التنمية.

تحركت سيشيل في مارس 2020 نحو حماية 30 في المائة من بيئتها البحرية.
ICS/Craig Nisbet
تحركت سيشيل في مارس 2020 نحو حماية 30 في المائة من بيئتها البحرية.

أخبار الأمم المتحدة: سيكون دور الشباب محوريا في لشبونة، مع رواد الأعمال الشباب، الذين يعملون على حلول مبتكرة قائمة على العلم للمشاكل الحرجة، وهو جزء مهم من الحوار. كيف ترى مشاركة الشباب وانخراطهم في إنقاذ محيطنا؟

مارتن كيماني: اعترافا بدور الشباب، سننظم أيضا منتدى شباب المحيط، وهو حدث خاص على هامش المؤتمر سيوفر منصة للعمل في المحيطات وتنفيذ الحلول التي يقودها الشباب على نطاق واسع لمعالجة الهدف 14 من أهداف التنمية المستدامة. يجب علينا توفير مساحة للشباب للمشاركة والمساهمة في قطاع الاقتصاد الأزرق سريع النمو.
تؤدي البطالة، لا سيما على طول الساحل الكيني، إلى جعل الشباب عرضة لخطر الانجرار نحو الجريمة والمخدرات والتطرف العنيف الذي يؤدي إلى الإرهاب.
تعمل وحدات إدارة الشواطئ (BMUs)، على مستوى المجتمع على تجنيد الشباب من ذوي الخلفيات التعليمية الرسمية وغير الرسمية، وتوفر لهم التدريب على الحفاظ على البيئة وتخلق فرصا متواضعة للمشاريع الاجتماعية ودخل ثابت في تربية الأحياء المائية.
التزمت حكومة كينيا أيضا بتثقيف وتحفيز الشباب في المجال البحري لتعزيز الفوائد التجارية لموارد المحيط.

آنا باولا زكريا: لقد رأينا أهمية مشاركة الشباب في كل ما يتعلق بالعمل المناخي. أعتقد أن الجيل الشاب لديه فهم واضح جدا للتحدي الذي يمثله هذا في حياتهم ومستقبلهم وحياة أطفالهم.
لذلك، من الضروري للغاية إشراك الشباب أيضا في المحادثة حول الاستخدام المستدام للمحيطات. وكما ذكر السفير كيماني، سيتم استخدام منتدى الشباب كمنتدى للابتكار، حيث نهدف إلى جلب جميع الشباب من مختلف مجالات المعرفة والعمل ومنحهم القدرة على التفكير بطريقة مبتكرة حول المحيطات وأهميتها..
من المهم حقا [أن يكون لدينا] رواد أعمال شباب ونشطاء شباب في مجال المناخ والمحيط. يمكنهم تقديم مساهمة كبيرة في جدول الأعمال هذا. لذلك، نأمل في أن يتمكنوا من خلال مشاركتهم في هذا المنتدى من تقديم حلول يمكن استخدامها ليس فقط من قبل الحكومات، ولكن على مستوى الأمم المتحدة أيضا.

السفيران مارتن كيماني من كينيا وآنا باولا زاكارياس من البرتغال، المضيفان المشاركان لمؤتمر الأمم المتحدة حول المحيط في لشبونة
UN Photo/Mark Garten
السفيران مارتن كيماني من كينيا وآنا باولا زاكارياس من البرتغال، المضيفان المشاركان لمؤتمر الأمم المتحدة حول المحيط في لشبونة

أخبار الأمم المتحدة: سيحدد مؤتمر هذا العام أيضا مستوى الطموح لعقد الأمم المتحدة لعلوم المحيط من أجل التنمية المستدامة. ما هي الخطوات التالية لضمان استمرار العمل من أجل محيط صحي بعد لشبونة؟

مارتن كيماني: يخبرنا العلم أن المحيطات مهمة لمستقبل البشرية وأن الأنشطة البشرية هي أكبر تهديد لرفاهية المحيط. نستمر في وضع أنظمة المحيطات تحت ضغط هائل مما يضر بالفرص الهائلة وإمكانات موارد المحيط التي نشير إليها غالبا.
تحتاج الدول إلى الالتزام بآلية عالمية عاجلة وإطار تنفيذ محدد زمنيا مدعوما بأدلة علمية من شأنها أن تجبر البلدان على تحقيق التوازن بين الحفظ والاستغلال وتحميلها المسؤولية عن أفعالها.
نحتاج أيضا إلى استثمارات في البحوث العلمية التي تساهم في الأمن الغذائي والتغذوي العالمي، والتخطيط المكاني البحري، وإدارة تغير المناخ.
كما قلت، سيقيس مؤتمر المحيط مستوى طموحنا لإحداث تغيير تحويلي. العالم بحاجة ماسة إلى الأخبار السارة لإعطاء الأمل للسكان الذين يئنون تحت وطأة الجائحة والحروب وآثار تغير المناخ. يجب أن ينظروا إلى اجتماعنا في لشبونة على أنه شعلة تضيء الطريق إلى عمل متعدد الأطراف فعال ومؤثر. وسنبذل قصارى جهدنا لضمان حدوث ذلك.

آنا باولا زاكارياس: هذا بالفعل، بالنسبة لنا ولأصدقائنا في كينيا، مسعى كبير فيما نستضيف هذا المؤتمر. في وقت يرتفع فيه المد، كما يتم تذكيرنا في كثير من الأحيان، هذه هي اللحظة المناسبة لمناقشة المحيطات ومناقشة كل هذه العناصر في سياق المناخ والتنمية المستدامة والهجرة والأمن.
على سبيل المثال، عندما ننظر إلى الوضع في العديد من جزر المحيط الهادئ، نرى الصعوبات التي يواجهها الناس، وإمكانيات زيادة الصراع بسبب التحديات التي يواجهونها وقلة الموارد.
هذا المؤتمر هو ثاني حدث كبير يتم تنظيمه حول هذا الموضوع، ونأمل في أن يكون هناك على الأقل مؤتمر آخر، وينبغي تنظيم مؤتمر ثالث في سياق عقد الأمم المتحدة لعلوم المحيط.
علاوة على ذلك، في إطار مفاوضات التنوع البيولوجي لتغير المناخ، سيعقد كل من [مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ] واتفاقية التنوع البيولوجي اجتماعات الآن، لذلك نحن بحاجة إلى جمع كل هذه العناصر معا والقدرة على مواصلة العمل ليس في عزلة عن بعضنا البعض ولكن بطريقة شاملة. بطريقة تجعل كل هذه الأجندات تعمل في نفس الوقت. هذا أمر أساسي إذا أردنا أن يكون لدينا عالم أفضل، عالم أكثر أمانا، عالم أكثر استدامة للأجيال القادمة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.