خطة أممية تدعو إلى إحراز تقدم حقيقي نحو إنهاء أزمة النزوح الداخلي

24 حزيران/يونيه 2022

خلال إطلاق خطة عمله بشأن النزوح الداخلي، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم الجمعة إنه ومع تشرد أعداد قياسية من الناس داخل أوطانهم بسبب النزاعات والكوارث وحالات الطوارئ المناخية وغيرها من المآسي، يجب فعل المزيد لإنهاء هذه الأزمة.

تحدد الخطة 31 التزاماً من قبل منظومة الأمم المتحدة لحل ومنع مشكلة النزوح الداخلي والتصدي لها بشكل أفضل، وتدعو إلى اتخاذ إجراءات من جانب البلدان والمؤسسات المالية الدولية والقطاع الخاص وغيرها.

وقال السيد غوتيريش في رسالة فيديو "اسمحوا لي أن أكون واضحا: واجب إنهاء النزوح يقع أولا وقبل كل شيء على عاتق الحكومات."

ما يقرب من 60 مليون اقتلعوا من بيوتهم

تبني خطة العمل على تقرير صدر عن لجنة رفيعة المستوى عقدها الأمين العام عام 2021 لتحديد توصيات ملموسة لحل أزمة النزوح الداخلي.

ذكرت المنظمة الدولية للهجرة في أيار / مايو، نقلاً عن أحدث تقرير عالمي عن النزوح الداخلي، أن عدد النازحين داخليا بلغ 59.1 مليون شخص العام الماضي، مما يشكل زيادة بحوالي أربعة ملايين شخص من عام 2020.

نزح العديد من الناس سنوات أو حتى عقود، وفي كثير من الأحيان عدة مرات، بينما أُجبر آخرون على الفرار في الآونة الأخيرة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة: "في غضون ثلاثة أشهر فقط، أدت الحرب في أوكرانيا إلى نزوح 13 مليون شخص من منازلهم ومجتمعاتهم، وبقي ما يقرب من ثلثيهم في أوكرانيا".

الأمهات النازحات داخليًا وأطفالهن يحضرن تقييمًا للمجاعة لبرنامج الأغذية العالمي في ولاية بورنو، نيجيريا.
© WFP/Arete/Siegfried Modola

التغيير الأساسي مطلوب

تدعو أجندة العمل الأمم المتحدة وشركاءها لإجراء تغييرات أساسية في كيفية عملهم معاً لتحقيق تقدم حقيقي، وإذ إن "المزيد من الشيء نفسه غير كافٍ،" كما ذكر الأمين العام للأمم المتحدة في التقرير.

الأهداف الرئيسية الثلاثة هي مساعدة النازحين على إيجاد حلول دائمة، ومنع أزمات النزوح في المستقبل بشكل أفضل، وضمان حماية ومساعدة أقوى لأولئك الذين يواجهون النزوح حالياً.

تتضمن بعض التزامات الأمم المتحدة تكثيف الجهود لضمان زيادة إشراك النازحين داخلياً، وكذلك أعضاء المجتمع المحلي، في صنع القرار بشأن الحلول.

وستتعامل الأمم المتحدة أيضاً مع النزوح بشكل أكثر منهجية في إطار عملها بشأن تغير المناخ، كما ستعمل مع السلطات الوطنية والمحلية لضمان وضع النزوح كجزء من سياسات وخطط الحد من مخاطر الكوارث.

تخفيف المعاناة

الأهداف الثلاثة مترابطة، كما هو موضح في التقرير. لا يوجد حل مستدام إذا كانت هناك أزمة أخرى تلوح في الأفق. لن تكون أي مساعدة كافية إذا ظلت الدوافع الأساسية دون حل، ولا يمكن للوقاية أن تنجح إذا لم تتم معالجة الأزمات السابقة.

وقال الأمين العام: "إن محنة المشردين داخلياً هي أكثر من مجرد قضية إنسانية. إنها تتطلب نهجاً متكاملاً - يجمع بين جهود التنمية وبناء السلام وحقوق الإنسان والعمل المناخي والحد من مخاطر الكوارث."

وحث غوتيريش الشركاء على دعم الأمم المتحدة في دفع عجلة التغيير إلى الأمام، قائلاً "معاً، يمكننا تخفيف المعاناة الإنسانية وتحقيق مستقبل أفضل للنازحين داخلياً في جميع أنحاء العالم".
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.