أفغانستان: مفوضية اللاجئين تؤكد على الحاجة إلى مزيد من الدعم لتجنب كارثة إنسانية في المناطق المتضررة من الزلزال

منزل تدمر في ولاية باكتيكا بأفغانستان بعد زلزال بقوة 5.9 درجة.
© UNICEF/Ali Nazari
منزل تدمر في ولاية باكتيكا بأفغانستان بعد زلزال بقوة 5.9 درجة.

أفغانستان: مفوضية اللاجئين تؤكد على الحاجة إلى مزيد من الدعم لتجنب كارثة إنسانية في المناطق المتضررة من الزلزال

المساعدات الإنسانية

شددت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على الحاجة إلى مزيد من الدعم للمجتمعات المتضررة من الزلزال الذي وقع يوم الأربعاء في الأجزاء الجنوبية الشرقية من أفغانستان "لتجنب كارثة إنسانية".

في مؤتمر صحفي في جنيف اليوم الجمعة، قالت المتحدثة باسم المفوضية شابية مانتو إن المفوضية أسرعت بإدخال أطنان من مواد الإغاثة والعديد من الموظفين الخبراء لدعم جهود الإغاثة في المنطقة. وقالت إنه تم تسليم إمدادات الإغاثة من مخازن المفوضية في كابول ونقلت على متن تسع شاحنات يوم الخميس.

وستدعم الإمدادات حوالي 4200 ناجٍ في مناطق جيان وبرمال وزيروك ونيكا بإقليم بكتيكا ومنطقة سبرا في إقليم خوست. وقد شهدت تلك الناطق مئات الضحايا، ودمرت أو تضررت فيها آلاف المنازل.

تحتاج العائلات في بكتيكا إلى دعم عاجل بعد تدمير منازلها نتيجة زلزال وخيم في أفغانستان.
© IOM

حصيلة مدمرة

في أسوأ زلزال يضرب البلاد في السنوات العشرين الماضية، تم تأكيد مقتل ما يقرب من 800 شخص وإصابة العديد. وتقول المتحدثة إن الدمار تفاقم لأن الناس كانوا ينامون في منازلهم الطينية عندما ضرب الزلزال واحدة من أكثر المناطق الأفغانية النائية.

وقالت مانتو إن السلطات الأفغانية المؤقتة أفادت بأن معظم عمليات البحث والإنقاذ قد اكتملت بالفعل بحلول مساء الأربعاء، ولكن بسبب بعد المناطق المتضررة ومع إجراء تقييمات إضافية يوم الخميس، قد يرتفع عدد الضحايا وتقديرات الأضرار. وأضافت أن أمطارا غزيرة اجتاحت المنطقة في الأيام الأخيرة، "مما فاقم من البؤس".

وضع حرج بالفعل

ولفتت المتحدثة باسم المفوضية الانتباه إلى أن أربعة عقود من الصراع وعدم الاستقرار في أفغانستان تركت الملايين على شفا الجوع والمجاعة. وأشارت إلى أن حوالي 24 مليون أفغاني بحاجة إلى مساعدات إنسانية، كما يوجد حالياً في أفغانستان أيضاً حوالي 3.5 مليون نازح بسبب النزاع بالإضافة إلى 1.57 مليون نازح بسبب العوامل المناخية.

وأشارت مانتو إلى أن المفوضية تدعم ملايين الأفغان داخل البلاد وفي باكستان وإيران ودول آسيا الوسطى.