مفوضية اللاجئين: أكثر من 7 ملايين شخص عبروا الحدود الأوكرانية، فيما عاد أكثر من مليونين إلى البلاد

بعد انفصالهما لمدة شهر، تلتقي أم مع ابنها أمام منزلهما المدمر في نوفوسيليفكا، خارج تشيرنيهيف في أوكرانيا.
© UNICEF/Ashley Gilbertson
بعد انفصالهما لمدة شهر، تلتقي أم مع ابنها أمام منزلهما المدمر في نوفوسيليفكا، خارج تشيرنيهيف في أوكرانيا.

مفوضية اللاجئين: أكثر من 7 ملايين شخص عبروا الحدود الأوكرانية، فيما عاد أكثر من مليونين إلى البلاد

المهاجرون واللاجئون

وفق أحدث البيانات، سجّلت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين حوالي 7.3 مليون حالة عبور للحدود من أوكرانيا حتى تاريخ 7 حزيران/يونيو، مع عودة 2.3 مليون شخص مرة أخرى إلى البلاد. 
 

وقد قامت مفوضية اللاجئين بتحديث البيانات الخاصة بها حول وضع اللاجئين الأوكرانيين، مضيفة بيانات جديدة تعكس بشكل أفضل التحركات الأخيرة للاجئين من أوكرانيا وإليها.

ووفقا للبيانات الجديدة التي تم الحصول عليها من السلطات الوطنية وجمعتها المفوضية، تم تسجيل ما لا يقل عن 4.8 مليون لاجئ من أوكرانيا في جميع أنحاء أوروبا، بما في ذلك أولئك الذين عبروا إلى دول مجاورة أول مرة وتنقلوا من هناك فيما بعد.

وقال رؤوف مازو، مساعد المفوض السامي لشؤون العمليات: "منذ البداية، عززت المفوضية قدرتها على جمع البيانات وتحليلها في البلدان المستقبِلة للاجئين بشأن الملفات الشخصية للاجئين ونقاط ضعفهم ونواياهم (البقاء أم التنقل)."

وأشارت الوكالة الأممية إلى أنه على الرغم من أن الوضع الأمني في أوكرانيا لا يزال هشا، فقد تم تسجيل العبور ذهابا وإيابا؛ إذ يعبر البعض إلى أوكرانيا لتقييم الوضع أو فحص الممتلكات أو زيارة أفراد الأسرة أو مساعدتهم على المغادرة. 

ويذهب آخرون إلى غرب أوكرانيا ومناطق حول كييف وتشرنيهيف بنية البقاء.

في حين وجد الكثير ممن عادوا، أن منازلهم قد تضررت بشدة، ووجدوا صعوبة في العثور على وظائف – حيث تستمر الحرب في إحداث تأثير اقتصادي مدمر – ولم يكن لديهم خيار آخر سوى المغادرة. 

تُظهر لقطات الطائرات بدون طيار حجم الدمار في إيربين في منطقة كييف ، أوكرانيا.
UNDP Ukraine/Oleksandr Simonenko
تُظهر لقطات الطائرات بدون طيار حجم الدمار في إيربين في منطقة كييف ، أوكرانيا.

لاجئون مسجلون في 44 دولة

بحسب المفوضية، تسببت حرب أوكرانيا في واحدة من أكبر أزمات النزوح البشري في العالم اليوم. وقد عبر ملايين اللاجئين إلى البلدان المجاورة، ونزح عدد أكبر داخل البلاد، واستجابت المفوضية مع تطور الوضع وتوفر بيانات جديدة.

وتضم البيانات العدد التقديري للأفراد اللاجئين المسجلين في 44 دولة في جميع أنحاء أوروبا، بالإضافة إلى تحديثات حول المعابر الحدودية من أوكرانيا منذ 24 شباط/فبراير، والتحركات العائدة إلى أوكرانيا بالإضافة إلى التسجيل للحصول على الحماية المؤقتة في أوروبا.

وتابع السيد رؤوف مازو يقول: "هذا أمر بالغ الأهمية لضمان استجابة إنسانية فعّالة، وتمكيننا وشركائنا من الاستجابة للاحتياجات الحرجة بدعم محدد، والتخطيط بشكل أفضل للمستقبل."

تضامن واسع وتوفير الحماية للاجئين

أكدت المفوضية أن التضامن المقدم للاجئين في الدول المستقبِلة لهم يظل كبيرا. فقد اتخذت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تدابير غير مسبوقة، وسرعان ما قامت بتفعيل توجيه الحماية المؤقتة لأول مرة، وضمان الوصول إلى الحماية والخدمات للاجئين من أوكرانيا.

ووسعت دول أوروبية أخرى نطاق خطط حماية مماثلة.

فمن بين 4.8 مليون لاجئ أوكراني مسجّل في أوروبا، تم تسجيل 3.2 مليون شخص في الحماية المؤقتة أو برامج حماية وطنية مماثلة.