الأمم المتحدة تطلق اسم شيرين أبو عاقلة على برنامج تدريب الصحفيين الفلسطينيين اعتزازا بإرثها

الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة خلال تغطيتها الإعلامية.
Aljazeera
الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة خلال تغطيتها الإعلامية.

الأمم المتحدة تطلق اسم شيرين أبو عاقلة على برنامج تدريب الصحفيين الفلسطينيين اعتزازا بإرثها

شؤون الأمم المتحدة

أعلنت إدارة التواصل العالمي في الأمم المتحدة اليوم أنها غيرت تسمية أحد برنامج التدريب السنوية للصحفيين من "برنامج تدريب الصحفيين والمذيعين الفلسطينيين" إلى برنامج "شيرين أبو عاقلة لتدريب الصحفيين والمذيعين الفلسطينيين".
 

وفي المؤتمر الصحفي اليومي من المقرّ الدائم بنيويورك، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن إعادة تسمية البرنامج جاء "تكريما للسيدة شيرين أبو عاقلة، الصحفية الفلسطينية-الأميركية التي عملت مع قناة الجزيرة، والتي قُتلت في الأرض الفلسطينية المحتلة في 11 أيار/مايو من هذا العام."

وقال دوجاريك إن مسيرة شيرين أبو عاقلة الصحفية كانت متميزة على مدى ربع قرن، "وكانت رائدة بالنسبة للنساء العربيات وقدوة للصحفيين في الشرق الأوسط، وحول العالم."

دعوة للاعتزاز بإرث شيرين أبو عاقلة

ونقل دوجاريك عن الزملاء في إدارة التواصل العالمي قولهم إنه "يجب الاعتزاز بإرثها وشجاعتها."

الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة خلال تغطيتها الإعلامية.
Aljazeera
الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة خلال تغطيتها الإعلامية.

وكانت شيرين أبو عاقلة قد قُتلت بالرصاص أثناء تغطيتها لعملية نفذتها القوات الإسرائيلية في جنين الواقعة شمال الضفة الغربية المحتلة، وكانت ترتدي سترة وخوذة الصحافة.

وقد أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في ذلك اليوم عن ارتياعه لمقتل الصحفية المخضرمة، ودعا السلطات المعنية إلى "إجراء تحقيق مستقل وشفاف في هذا الحادث وضمان محاسبة المسؤولين عنه."

كما استنكر أعضاء مجلس الأمن بشدة مقتلها، ودعوا أيضا إلى "إجراء تحقيق فوري وشامل وشفاف وعادل ونزيه في مقتلها، وشددوا على ضرورة ضمان المساءلة."

وكرر أعضاء مجلس الأمن التأكيد على وجوب حماية الصحفيين بصفتهم مدنيين، كما أكدوا "أنهم مستمرون في رصد الحالة."

ودعت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، إلى إجراء تحقيق وافٍ في مقتل المراسلة شيرين أبو عاقلة.

وقالت في بيانها الصادر في 11 أيار/مايو: "أدين مقتل شيرين أبو عاقلة، فقتل عامل في المجال الصحفي يحمل بوضوح شارة الصحافة، في منطقة نزاع، هو انتهاك للقانون الدولي. أدعو السلطات المعنية إلى التحقيق في هذه الجريمة ومقاضاة المسؤولين عنها".

وذكر بيان اليونسكو أن شيرين أبو عاقلة هي مراسلة معروفة في قناة الجزيرة، وكانت تعد تقريراً في جنين عندما أصيبت بالرصاصة القاتلة، على الرغم من أنها كانت ترتدي سترة تبين بوضوح شارة الصحافة.